عن الجدل حول حكم الاحتفال بالمولد النبوي

عن الجدل حول حكم الاحتفال بالمولد النبوي

د.صبري محمد خليل /جامعه الخرطوم sabri.khalil30@yahoo.com

 

 أولا: مذهب المنع: ويقول بمنع الاحتفال بالمولد النبوي استنادا إلى العديد من الادله أهمها:

أولاً: أن الاحتفال بالمولد النبوي حادث بعد القرون الثلاثة، حيث أحدثه الشيعة الفاطميون، فهو ليس من سنة الرسول (صلى الله عليه وسلم) ولا من سنة خلفائه الراشدين(رضي الله عنهم)، فهو بدعه ينطبق عليها قوله صلى الله عليه وسلم : ( عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي ، تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ ، وإياكم ومحدثات الأمور ، فإن كل محدثة بدعة ، وكل بدعة ضلالة ) (أخرجه أحمد 4/126 ، والترمذي برقم 2676) .

ثانياً : ان في الاحتفال بذكرى المولد تشبه بالنصارى فى احتفالهم بذكرى مولد المسيح (عليه السلام)، وقد أشارت النصوص إلى تحريم التشبه بهم والأمر بمخالفتهم قال صلى الله عليه وسلم : ( من تشبه بقوم فهو منهم ) (أخرجه أحمد 2/50 )، وقال ( خالفوا المشركين ) (أخرجه مسلم 1/222 رقم 259 ).

ثالثا: إن الاحتفال بالمولد النبوى يشتمل على أمور محرّمة في الغالب ( ابن الحاج ، المدخل 2:2).

ثانيا:مذهب الاباحه: ويقول بجواز الاحتفال بالمولد النبوي،وهذا المذهب له قسم نافى يتضمن الرد على أدله مذهب المنع، وقسم مثبت يتضمن أدلته على جواز الاحتفال بالمولد النبوي:

اولا: النفي:

الرد على الدليل الاول:  :أن الاحتفال بالمولد النبوي حادث ، فهو بدعة ولكنها  بدعه حسنه ، فهذا المذهب يميز بين البدعة السيئة والبدعة الحسنه
،وهو التمييز الذى قرره العديد  من السلف والائمه والعلماء حيث قال عمر بن الخطاب (رضي الله عنه) عن صلاه التراويح جماعه(نعم البدعة هي)، ويقول الشافعي ( البدعة بدعتان : بدعة محمودة وبدعة مذمومة فما وافق السنة فهو محمود ، وما خالف السنة فهو مذموم )،  ويقول ابن حجر العسقلاني ( وكل ما لم يكن في زمنه صلى الله عليه وآله وسلم يسمى بدعة ، لكن منها ما يكون حسناً ومنها ما يكون خلاف ذلك )
ويوردون أمثله على البدعة الحسنه مثل النداء في الحرم الشريف قبل الصلاة للقيام،و
صلاح التراويح جماعه،وقراءه ختم القران جماعه في صلاه التراويح والتهجد. لكن أنصار المذهب الاول يفسرون قول عمر (رضي الله عنه) ( نعمت البدعة هي ) انه يريد  بالبدعة البدعة بمعناها اللغوي: اى ما كان له أصل في الشرع ، وليس البدعة بمعناها الشرعي: اى ما ليس له أصل في الشرع يرجع إليه،وبالتالي فان البدعة بمعناها الشرعي هي بدعه سيئة دائما ، ولا توجد هنا بدعه حسنه.وهنا يجب الاشاره إلى ان هناك من أنصار المذهب الثاني( الاباحه) من يتفق مع المذهب الاول فى رفض ما يسمى بالبدعة الحسنه، ولكنه يرى ان الاحتفال بالمولد النبوي هو سنه حسنه(الشيخ محمد سعيد رمضان البوطى).

الرد على الدليل الثاني:ان الاحتفال بمولد الرسول لا يشترط ان  يكون من باب التشبه بالنصارى،فقد يكون من باب محبه الرسول وتعظيمه. يقول ابن تيمية(قَدْ يُثاب بعض الناس على فعل المولد، وكذلك مَا يُحْدِثُهُ بَعضُ النَّاس إمَّا مضاهاة للنصارى في ميلاد عيسى عليه السلام وإما مَحبَّةً للنبي صلّى الله عليه وسلّم وتعظيمًا له، والله قد يُثيبهم على هذه المحبَّة والاجتهاد، لاَ عَلَى البِدَعِ) ( اقتضاء الصراط المستقيم في ص 297 ):

الرد على الدليل الثالث: إذا اشتمل الاحتفال بالمولد على أمور محرمه فيجب تحريمها، لكن التحريم هنا عرضي وليس ذاتيً، اى انه متعلق بتلك الأمور لا بأصل الاحتفال بالمولد  .
ثانيا: الاثبات:

أولا: ان الاحتفال بالمولد النبوي هو إظهار لمحبه الرسول صلى الله عليه وسلم وتوقيره،وهما الأمران اللذان أشارت لهم كثير من النصوص .

ثانيا: ان الرسول( صلى الله عليه وسلم ) كان يعظم يوم مولده كما جاء في حديث أبي قتادة : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل عن صوم يوم الاثنين ؟ فقال ( فيه ولدت ، وفيه أُنزل عليَّ )( رواه الإمام مسلم في الصحيح في كتاب الصيام) ..

ثالثا: أن المولد أمر استحسنه العلماء والمسلمون في جميع البلاد ، وجرى به العمل في كل صقع، فهو من العرف الذى يعتبر احد مصادر الشريعة التبعية لحديث ابن مسعود الموقوف : ( ما رآه المسلمون حسناً فهو عند الله حسن وما رآه المسلمون قبيحاً فهو عند الله قبيح ) (أخرجه أحمد)،يقول السخاوي( لم يفعله أحد من السلف في القرون الثلاثة، وإنما حدث بعد، ثم لا زال أهل الإسلام من سائر الأقطار والمدن الكبار يعملون المولد، ويتصدقون في لياليه بأنواع الصدقات،ويعتنون بقراءة مولده الكريم، ويظهر عليهم من بركاته كل فضل عميم).

ثالثا:مذهب التفصيل:

أولا: التمييز بين الكيفيات: أما المذهب الثالث فهو مذهب التفصيل، وهو المذهب الذى لا يصدر حكما كليا(سواء بالمنع بدرجاته من كراهة وتحريم او الإيجاب بدرجاته من اباحه وندب ووجوب) ينطبق على جميع كيفيات الاحتفال بالمولد النبوي، بل يميز بين هذه الكيفيات وبالتالي بين الحكم عليها،وهو هنا يميز بين كيفيتين أساسيتين للاحتفال بالمولد النبوي:

الكيفية الأولى: تقوم على المستوى الاعتقادى على اعتبار ان الاحتفال بالمولد النبوي هو من اصول الدين، وان الاحتفال بالمولد النبوي على سبيل الخصوص،كما تقوم على المستوى السلوكي على كثير من الأفعال التي وردت النصوص بمنعها كراهة او تحريما.وهذه الكيفية  طبقا لمستوها الاعتقادى هي بدعه لان البدعة اصطلاحا: هي الاضافه إلى الدين، والمقصود بالدين أصوله لا فروعه، دون الاستناد إلى نص يقيني الورود قطعي الدلالة:يقول ابن حجر العسقلاني: (أصلها ما أُحدِثَ على غير مثال سابق ، وتطلق في الشرع في مقابل السُنّة فتكون مذمومة…) ( فتح الباري ، لابن حجر العسقلاني 5 : 156)ويقول الشاطبي : (البدعة طريقة في الدين مخترعة تضاهي الشرعية يُقصد بالسلوك عليها ما يُقصد بالطريقة الشرعية ـ وقال في مكان آخر ـ يُقصد بالسلوك عليها : المبالغة في التعبّد لله تعالى)( الاعتصام ، للشاطبي 1 : 37.5).ولان الأمر بمحبه الرسول صلى الله عليه وسلم وتوقيره عام وغير مخصوص بزمان او مكان معينين.كما هذه الكيفية طبقا لمستواها السلوكي تتضمن ما هو محرم او مكروه.

الكيفية الثانية: تقوم على المستوى الاعتقادى على اعتبار ان الاحتفال بالمولد النبوي ليس من الدين وأصوله رغم ان موضوعه ديني، فهو بتعبير البعض عاده وليس عباده، فهو من العرف الذى يمكن ان يعتبر مصدرا من مصادر الشريعة التبعية فى حال تقيده بالقواعد الامره الناهية التي مصدرها النصوص اليقينية الورود القطعية الدلالة. وان الاحتفال بالمولد النبوي على سبيل التذكير لا الخصوص،كما تقوم على المستوى السلوكي على رفض الأفعال التي وردت النصوص بمنعها كراهة او تحريما.

وهذه الكيفية طبقا لمستوها الاعتقادى ليست بدعه لان البدعة اصطلاحا: هي الاضافه إلى اصول الدين لا فروعه، دون الاستناد إلى نص يقيني الورود قطعي الدلالة كما سبق ذكره  كما  ان هذه الكيفية طبقا لمستواها السلوكي  لا تتضمن ما هو محرم او مكروه.

ثانيا: التمييز بين الحكم الشرعي والحكم على مخالفه: كما ان هذا المذهب يقوم على التمييز بين الحكم الشرعي فى الواقعة المعينة، والحكم على مخالف هذا الحكم الشرعي،فقد يكون الحكم الشرعي فى واقعه معينه هو التحريم القاطع، أما الحكم على مخالف هذا الحكم الشرعي فيختلف من حيث علم المخالف بحرمه هذا الحكم او عدم علمه،وهنا وضع العلماء قاعدة العذر بالجهل يقول ابن تيميه( فمن كان قد آمن بالله ورسوله ولم يعلم بعض ما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم فلم يؤمن به تفصيلاً إما لأنه لم يسمعه أو سمعه من طريق لا يجب التصديق بها، أو اعتقد معنىً آخر لنوع من التأويل الذي يعذر به، فهذا قد جعل فيه من الإيمان بالله ورسوله ما يوجب أن يثيبه الله عليه، وما لم يؤمن به فلم تقم عليه به الحجة التي يكفر مخالفها)( مجموع الفتاوى 12/494 )، كما ان الحكم على المخالف متوقف على مقصده ونيته ، وهذا التمييز نجده فى موقف الإمام ابن تيميه من الاحتفال بالمولد النبوي:فعلى مستوى الحكم الشرعي يقول ابن تيميه ببدعية الاحتفال بمولد النبي صلى الله عليه وسلم (دون تمييز بين كيفياته المتعدده)، حيث يقول (ما يحدثه بعض الناس من اتخاذ مولد النبي صلى الله عليه وسلم عيدًا إما مضاهاة للنصارى في ميلاد عيسى عليه السلام وإما محبة للنبي صلى الله عليه وسلم وتعظيمًا بدعة لأنّ هذا لم يفعله السلف مع قيام المقتضى له، وعدم المانع منه، ولو كان هذا خيرًا محضًا، أو راجحًا، لكان السلف رضي الله عنهم أحق به منّا فإنهم كانوا أشد محبة لرسول الله صلى الله عليه وسلم له منا وهم على الخير أحرص) [ اقتضاء الصراط المستقيم: ص (254-295).]. ويقول أيضا ( وأما اتخاذ موسم غير المواسم الشرعية كبعض ليالي شهر ربيع الأول التي يقال إنها ليلة المولد، أو بعض ليالي رجب، أو ثامن عشر ذي الحجة، أو أول جمعة من رجب، أو ثامن شوال الذي يسميه الجهال عيد الأبرار، فإنها من البدع التي لم يستحبها السلف ولم يفعلوها. )( مجموع الفتاوى 25/298). أما على مستوى الحكم على مخالف هذا الحكم الشرعي (المنع باعتباره بدعه)، فان ابن تيميه يرى انه قد يثاب بعض الناس على فعل المولد لحسن نيتهم وقصدهم، حيث يقول (قَدْ يُثاب بعض الناس على فعل المولد، وكذلك مَا يُحْدِثُهُ بَعضُ النَّاس إمَّا مضاهاة للنصارى في ميلاد عيسى عليه السلام وإما مَحبَّةً للنبي صلّى الله عليه وسلّم وتعظيمًا له، والله قد يُثيبهم على هذه المحبَّة والاجتهاد، لاَ عَلَى البِدَعِ… واعلم أنَّ منَ الأعمَال مَا يَكونُ فيه خيرٌ لاشتماله على أنواعٍ من المََشرُوعِ، وفيه أيضاً شرٌّ من بدعة وَغيرها فَيكون ذلك العملُ شراً بالنسبة إلى الإعراض عن الدين بالكُليَّةِ كَحَالِ المنافقين والفاسقين… فتَعظيم المولد واتخاذه موسماً قد يفعله بعضُ الناس وَيكون له فيه أجرٌ عظيمٌ لحسنِ قَصدهِ وَتَعْظِيمِهِ لِرَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَليه وسلّم كما قدمته لك أنه يحسن من بعض الناس ما يستقبح من المؤمن المسدد، ولهذا قيل للإمام أحمد عن بعض الأمراء إنه أَنفقَ على مصحف ألف دينار ونحو ذلك فقال: دعه فهذا أفضل ما أنفق فيه الذهب، أو كما قال، مع أنَّ مذهبَه أنَّ زَخرفةَ المصاحف مكروهةٌ، وَقد تأوَّلَ بعضُ الأصحاب أنَّه أنفقها في تجديد الورق والخط، وليس مقصود الإمام أحمد هذا وإنما قصده أنَّ هذا العمل فيه مصلحة وفيه أيضاً مَفسدَةٌ كُرهَ لأجلها) ( اقتضاء الصراط المستقيم في ص 297 ) .وبناء على ما سبق فان هذا المذهب يميز بين الحكم الشرعي على الكيفية الأولى للاحتفال بالمولد النبوي(باعتبارها بدعه)،وبين الحكم على مخالف هذا الحكم (اى النهى عن هذه الكيفية فى الاحتفال باعتبارها بدعه)، فلا يكفر المخالف او يبيح دمه استنادا إلى قاعدة العذر بالجهل ودليلها في السنة قوله(صلى الله عليه وسلم)(اللهم اهد قومي فإنهم لا يعلمون). نقل الذهبي في الموقظة عن ابن تيمية (كنت أقول للجهنمية من الحلولية والنفاه الذين نفوا أن الله فوق العرش لما وقعت محنتهم، أنا لو وافقتكم  كنت كافراً لأني أعلم أن قولكم كفر، وأنتم عندي لا تكفرون لأنكم جهال) وكان هذا خطاباً لعلمائهم وقضاتهم وشيوخهم وأمرائهم.ويقول ابن القيم ( أما أهل البدع الموافقون لأهل الإسلام، ولكنهم مخالفون في بعض الأصول كالرافضة والقدرية ونحوهم فهؤلاء أقسام: أحدهما الجاهل المقلد الذي لا بصيرة له فهذا يكفر ولا يفسق ولا ترد شهادته إذا لم يكن قادراً على تعلم الهدى وحكمه حكم المستضعفين الذين لا يستطيعون حيلة ولا يهتدون سبيلاً فأولئك عسى الله أن يغفر عنهم)( ابن القيم، الطرق الحكمية، ص174).

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s