الفكر السياسى الناصري والديموقراطيه: قراءه نقديه

د.صبري محمد خليل / أستاذ الفلسفه بجامعه الخرطوم
sabri.khalil@hotmail.com
تمهيد: هذا المقال هو قراءه نقدية للفكر السياسي الناصري، الذى كان له اثر بارز على الفكر السياسي العربي المعاصر، والمقصود بالقراءة النقدية أنها تتجاوز موقفي الرفض المطلق والقبول المطلق،إلى موقف نقدي قائم على بيان ايجابيات وسلبيات التجربة الناصرية، هذه القراءة تهدف إلى الربط بين الفكر السياسي الناصري و الديموقراطيه،من خلال التمييز بين المفاهيم السياسية التي تشكل غاياته الثابتة،والمفاهيم السياسية التي تمثل وسائله المتغيرة بتغير الظروف ( السياسية والاقتصادية الاجتماعية …). اهم هذه المتغيرات: ان خلفاء عبد الناصر(السادات ومبارك) ارتدوا بثوره 32 يوليو عن مسارها، فانتقلت من الحياد الايجابى الى التبعيه الى الولايات المتحده الامريكيه، من الصراع العربى الصهيونى الى التطبيع مع العدو الصهيونى، ومن التضامن العربى الى القضاء على التضامن العربى، من الانجياز الى الفقراء الى الانحياز الى الاغنياء…وانهيار الاتحاد السوفياتى والكتله الشرقيه،ونشوء نظام عالمى احادى القطب بقياده الولايات المتحده الامريكيه… ثم قيام ثوره الشباب العربى ،واهم مطالبها تحقيق الحريه والديموقراطيه…ويستند المقال بصوره اساسيه الى الميثاق، والدراسه النقديه التى كتبها الدكتور عصمت سيف الدوله بعنوان(عن الناصريين واليهم) .
قوى الشعب العاملة: تحدث الميثاق عن قوى الشعب العاملة، كما قسمها إلى فلاحين وعمال ومثقفين وجنود. غير انه يجب تقرير ان هذا التقسيم هو تقسيم مهني، يركز على القطاعات الرئيسية للشعب، دون إنكار قطاعاته الأخرى كالطلبة والحرفيون والعاطلون والنساء والشيوخ
تحالف قوى الشعب: ان هذا المفهوم يعبر عن مبدأ سياسي هام هو وجوب التقاء كل القوى السياسية لتحقيق أهداف الامه. لا انه يجب ان لا يفهم منه وحدة إرادة كل قوى منها، لأن أيا منها لم تكن منظمة ،على الوجه الذي تملك به وسيلة التعبير عن إرادتها الجماعية.
تذويب الفروق بين الطبقات: كما أشار الميثاق إلى الصراع الاجتماعي او الصراع
الطبقي وحله عن طريق تذويب الفروق بين الطبقات ، غير ان هذا المفهوم ليس غاية ، بل وسيله ذات أبعاد اقتصاديه ،قانونيه ،اجتماعيه… تهدف إلى تقليل
الفوارق الطبقية فى المجتمع.
تعدد الأحزاب: ان عدم منع الشعب من ان يعبر عن إرادته بالطريقة التي يختارها ،
ومنها تشكيل الأحزاب ، مبدأ ديمقراطي يجب الأخذ به اتساقا مع تقرير الميثاق ان ” الحرية كل الحرية للشعب ولا حرية لأعداء الشعب “..حيث ان ” كل الحرية ” تمتد إلى حرية اختيار طريقة وأسلوب التعبير عن الرأي وممارسة النشاط الحزبي .
أسلوب تنظيم الجماهير: كما ان انتظام الشعب كله في مؤسسات تبقى منعقدة
دائما، وتكون اطارأ لعرض المشكلات ،والحوار حول حلولها والتعبئة لوضع تلك الحلول
موضع التنفيذ ،هو اقرب ما وصلت إليه النظم إلى ” الديمقراطية المباشرة” التي هي
الديمقراطية الحقه، التي يتجه إليها التطور على مستوى البشرية جميعا. وهو حصانة
أساسية ضد ديكتاتورية المنتخبين من الشعب لأداء وظيفة التشريع . وهو المميز
للفارق بين الديمقراطية الشعبية والديمقراطية النيابية في النظم . ولكن الصعوبة
كلها تكمن في كيف ينتظم الشعب في مؤسسات للديمقراطية. انه تنظيم في نقابات
وجمعيات ومؤسسات تعاونية وصحافة ومنظمات طلابية. ولكن كل هذه المؤسسات لا تفي
بحاجة بعض الشعب من الفلاحين والعمال والحرفيين المتخلفين ديمقراطيا. لهذا فإن
الموقف الايجابي هو انتظام الشعب في منظمات جماهيرية . ولكن لما كان هذا
الانتظام يجب ان يكون اراديأ بالإقناع او التشجيع او القدرة ، فإن صيغته لا يمكن
ان تكون مبدأ يلتقى عليه ويتلزم به ويحتكم اليه.
نظام الحكم: إن النظام الرئاسي كان نظام مرحلة عبد الناصر، ولكنه ليس مبدأ ثابتأ من مبادئ مفهوم الديمقراطية… فبالاضافه إلى النظام الرئاسي القائم على الجمع بين رئاسة الدولة ورئاسة السلطة التنفبذيه،هناك نظام آخر مضمونه بقاء رئيس الدولة رمزا وصمام امن،على ان تؤول السلطة التنفيذية إلى مجلس الوزراء ، بل هناك فى الديمقراطيات الغربية انظمه ملكيه الدستورية، يكون الملك فيها رمز، بينما تؤول السلطة التنفذيه إلى رئيس مجلس الوزراء.
اسلوب التغيير: لقد كانت هناك اسباب تاريخيه معينه ادت الى قيام
ثوره يوليو بفعل مجموعة من ضباط القوات المسلحة ، وليس بتنظيم وتدبير وفعل حزب
جماهيري . تتمثل هذ الاسباب فى ان الظروف الاجتماعية والسياسية التي سادت مصر ما قبل ثورة 1952 كانت قد وفرت الشروط الموضوعية للثورة، والمتمثلة في السيطرة المطلقة لتحالف الاستعمار والإقطاع والرأسمالية على الشعب المصري وثرواته ، ولكنها لم تسمح باكتمال نضج شروطها الذاتية متمثله فى ان هذه الظروف لم تسمح للممارسة الديمقراطية بان
تتعمق وتنمو إلى الحد الذي تستطيع فيه الجماهير امتلاك المقدرة الشعبية على فرض
إرادتها . إن تلك الأسباب التاريخية هي التي تفسر قيام الثورة بتنظيم وتدبير
وفعل مجموعة من ضباط القوات المسلحة تحت قيادة عبد الناصر ( تنظيم الضباط
الأحرار )، وليس بتنظيم وتدبير وفعل حزب جماهيري . هذا بالاضافه الى ان الانقلابات العسكريه كظاهره تكاد تكون المرحلة
التالية لمرحلة التحرر من الاستعمار على مستوى العالم الثالث كله. وهذه
الظاهره هى حصيله فشل تطبيق الديمقراطية فى العالم الثالث نتيجة للتخلف
الديمقراطي : انعدام أو ضعف التقاليد الديمقراطية بفعل الاستعمار وما صاحبه من
تخلف ثقافي ومادي، إضافة إلى تطبيق المفهوم الليبرالي القائم على سلبية الدولة
بالنسبة للممارسة الديمقراطية. إذا الانقلابات العسكريه تعبير عن مرحله تاريخيه
انقضت او تكاد تنقضي، ولابد من استحداث أساليب تغييراخرى أهمها اسلوب التغيير
الجماهيري السلمي بالياته المختلفة.
قضيه حقوق الانسان: صاحبت التجربة الناصرية بعض الممارسات السالبه ومنها التعذيب . وقد اشار بعض الكتاب الى بعض الأسباب التى ادت الى ظهور هذه الممارسات السالبه ، من هذه الاسباب الضغوط التي تعرضت لها مصر لدورها الريادي فى قياده حركه التحرر من الاستعمار حينها ، وما صاحب ذلك من تضخم دور الاجهزه الامنيه، ومن هذه الاسباب ايضا ان المشروع الناصرى أراد حشد الناس ضد الاستعمار القديم والجديد والصهوينيه، لكنه استند فى ذلك الى تنظيمات جامعه ( اى تقبل كل من يعلن الالتزام بمبادئها ، والتي كانت ذات طبيعة عامه) ولكن غير مانعه (اى لم تتوافر فيها إليه لتمييز بين من يؤمن بهذه المبادئ فعلا و من يدعي الالتزام بها، فضلا عن عدم وجود تفاصيل جزئيه لهذه المبادئ )، حيث ابتكرت الدوله تنظيمات سياسيه عامه تتضمن داخلها كل جهاز الدوله (هيئه التحرير، الاتحاد القومى، الاتحاد الاشتراكى)، وهنا اتيح لمجموعه من البيروقراطيين ان يقوموا بالعديد من الممارسات السالبه كالتعذيب وغيره ، وبذلك لطخوا ثوب ثوره يوليو الابيض بما علق به من نقاط سوداء…غير ان كل ما سبق ذكره هو تفسير وليس تبرير ، اذ ان التعذيب – وغيره من الممارسات السالبه-لا تبرير له،وايه هذا ان جمال عند الناصر قد اقر بوجود هذه الممارسات السالبة، وحاول تصحيحها بتقديم من قام بها للمحاكمة.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s