الانتماء الأفريقي بين المنظورين العرقي والجغرافي

تمهيد: رغم اتفاق العديد من المذاهب الفكرية والسياسية ،على إثبات علاقة الانتماء الافريقيه ، للمجتمعات الافريقيه ، إلا أنها تفترق في تحديد مضمونها إلى مذهبين أساسيين :

المذهب الأول : اولويه المدلول العرقي:فهناك أولا المذهب الذى يرى أن علاقة الانتماء الافريقيه هي علاقة انتماء عرقيه، فيطابق بين مصطلحي افريقى وحامى(زنجي)،وهو ما يتناقض مع حقيقة أن الجنس الحامي (الزنجي) يتوزع في كل قارات العالم ،كما أن قارة إفريقيا تضم بالاضافه إلى الحاميين، الحاميين- الساميين (كالسودانيين والارتريين والصوماليين والإثيوبيين…)،والسامين(كشعوب العربية شمال القارة)،وحتى بعض الآريين (ومنهم بعض الأوربيين الذين استوطنوا في جنوب إفريقيا وغيرها…)، أما تقسيم سكان أفريقيا إلى محليين ووافدين ، لتبرير هذا التنوع العرقي في أفريقيا، فهو لا يصح إلا في حاله الحديث عن بعض الأوربيين الذين استوطنوا جنوب القارة، فعلى سبيل المثال لا الحصر، فان الشعب المصري الافريقى الانتماء الجغرافي، رغم انه لا ينتمي إلى الجنس الحامي، فهو محصله اختلاط الشعب المصري القديم (الفرعوني)(السامي) مع العرب (الساميين)، فان جذوره ترجع إلى أربعه ألف عام ، كما أن هذا المذهب رغم انه ظهر كرد فعل على مذاهب التمييز العنصري، إلا انه يلتقي معها في بعض أسسها النظرية، وهو بهذا يساهم في تدعيم هذه المذاهب بدون قصد، ذلك أن مذاهب التمييز العنصري تعطى للون الأسود وغيره من الخصائص الفسيولوجية للجنس الحامي دلاله اجتماعيه سالبه، بينما هذا المذهب يعطيها دلاله ايجابيه، بينما مناهضه التمييز العنصري تستند إلى مقوله علميه ، هي أن الناس لا يتميزون فيما بينهم بألوانهم وخصائصهم الفسيولوجية الأخرى، وبالتالي تستند إلى أن اللون وغيره من الخصائص الفسيولوجية ذو دلاله محايدة اجتماعيا(وليست سالبه أو ايجابيه) ، بالاضافه إلى ما سبق فان هذا المذهب يرى أن إفريقيا هي وحده اجتماعيه واحده ( أمه )، وهو ما يتناقض مع حقيقة أن قارة أفريقيا تضم العديد من الأمم والشعوب والقبائل التي لم يرقى ما هو مشترك بينها (تفاعل مجتمعاتها مع ذات الطبيعة الجغرافية) إلى أن تكون أمه واحده ، وبناءا على ما سبق فان هذا المذهب يفهم الوحدة الافريقيه على أنها دوله بسيطة أو إتحاديه( فيدرالية)،وهو ما يتناقض مع حقيقة أن كثير من الدول الافريقيه،لم تستطيع أن تحافظ على وحده الدولة ذات الشكل البسيط أو الفيدرالي ، نتيجة للحروب الاهليه، الناتجة عن الصراع القبلي داخل حدودها.:.

المذهب الثاني: اولويه المدلول الجغرافي : وهناك ثانيا المذهب الذى يرى انه رغم تعدد مدلولات علاقة الانتماء الافريقيه، فان المدلول الاساسى لها هو المدلول الجغرافي،  أما مدلولاتها الأخرى فهي غير منكروه، لكنها غير أساسيه ، بل تابعه لمدلولها الجغرافي، بناءا على هذا فان هذا المذهب يرى أن علاقة الانتماء الافريقيه هي أساسا انتماء جغرافي قاري ، أما  المدلول العرقي لعلاقة الانتماء الافريقيه ، فيتمثل في تقرير أن القسم الأكبر من سكان إفريقيا ينتمون للجنس الحامي (الزنجي) ، لكن هذا المدلول العرقي لا يتجاوز ذلك إلى الخلط بين مصطلحي افريقى وحامى(زنجي).   كما أن المدلول الاجتماعي لعلاقة الانتماء الافريقيه يتمثل  في تقرير وجود بعض الخصائص (القيميه أو الفكرية أو السلوكية.. …) المشتركة بين المجتمعات الافريقيه، كمحصله للوحدة الجغرافية بين هذه المجتمعات، لكن هذا المدلول الاجتماعي  لا يتجاوز ذلك إلى تقرير أن إفريقيا هي وحده اجتماعيه ، و بناءا على ما سبق فان هذا المذهب يفهم الوحدة الافريقيه على أنها إنشاء هيئات مشتركه بين الأمم والشعوب الافريقيه، تنوب عنها في ممارسه بعض السلطات الداخلية والخارجية،وهو ما عبر عنه في الفكر السياسى الحديث بالدولة تعاهديه( الكونفدراليه).

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s