الإعلانات التجارية بين الغش التجاري والالتزام الاجتماعي

الإعلانات التجارية بين الغش التجاري والالتزام الاجتماعي

د.صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه بجامعه الخرطوم

sabri.m.khalil@hotmail.com

تعريف : الإعلان هو عملية اتصال غير شخصي،للمعلومات المتعلقة بالسلع والخدمات،بقصد الإقناع بها، يتم بثها من خلال وسائل الاتصال والإعلام،وذلك بمقابل يدفعه المعلن،وللإعلان التجاري أهداف متعددة أهمها  تعريف المشتري بأنواع السلع وخصائصها، و تحفيزه على الشراء، ولقد زادت أهمية الإعلان التجاري في هذا العصر نتيجة  لاتساع الأسواق وتطور وسائل الاتصال ،

 الأبعاد السلبية: ورغم أهميه الإعلانات التجارية إلا أن لها أبعاد سلبيه يمكن تلخيصها في : المبالغة والكذب والتضليل والخداع وذلك في الجانب الإخباري من الرسالة الإعلانية ، ثم التركيز على الغرائز واستثارتها والعبث بالمشاعر في الجانب التحفيزي من الرسالة، وذلك كله لصالح المنتجين والبائعين، وبما يؤثر سلباً على المشترين بدفعهم نحو زيادة الإنفاق، وزيادة أسعار السلع بإضافة تكاليف الإعلان عليها، ثم التأثير على قيم المجتمع باستخدام أساليب فنية في الإعلان (الإعلانات التجارية في ميزان الإسلام)

ضوابط الإعلان التجاري:

  ا/ في الغرب: وقد وضعت الكثير من دول العالم – وفى مقدمتها الدول الغربية- العديد من الضوابط اللازمة لتحرير الإعلانات التجارية من أبعادها السلبية، ومن هذه الضوابط:

–         احترام الرسالة الإعلانية للقيم الإنسانية.

–         حظر أن يتضمن الإعلان إهانة أو تحقيراً للكرامة الإنسانية، أو أي شكل من أشكال التفرقة فيما يتعلق بالعرق أو النوع أو القومية.

–         حظر أن يتضمن الإعلان ما يشجع الجمهور على إتباع سلوك يشكل خطراً على صحته، أو على أمنه وسلامته، أو على حماية البيئة.

–          منع الترويج عن السجائر، والسيجار، والتبغ بكل أنواعه.

–         منع الترويج عن الأدوية أو العلاجات الطبية، التي لا يمكن الحصول عليها إلا بوصفة الطبيب.

ب/ في الإسلام: كما  كثير من العلماء الإعلان التجاري، استنادا إلى إقرار الفقهاء النداء على المتاع، لكن أشاروا إلى جمله من الضوابط الشرعية له ومنها:

–         أن يلتزم الإعلان بالصدق في بيان حقيقة السلعة من حيث المواصفات والجودة ،استنادا الى قول الرسول( صلى الله عليه وسلم)(التاجر الأمين الصدوق مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين)، وقوله(صلى الله عليه وسلم) (لا تناجشوا) والنَّجْش أن يظهر الشخص أنه راغب في شراء السلعة بثمن معين ليس بقصد شرائها وإنما ليخدع غيره فيشتريها) .

–         أن تكون سلعه أو خدمه المعلن عنها مباحة.

–         أن لا يحط الإعلان من قيمه السلعة المنافسة (ولا تبخسوا الناس أشياءهم).

–         أن  لا تتضمن صوره الإعلان ما يخالف الشرع.

–         أن لا يهدف الإعلان التجاري إلى بث روح الإسراف و التبذيروالاستهلاك لدى المشترى ، بأن يوجد طلب على سلع معينه من مشترين الكثير منهم ليس في حاجة إليها،.(إن المبذرين كانوا اخوان الشياطين).

أن لا يهدف الإعلان التجاري أو يتضمن ما يؤدى إلى  بث روح التغريب الذى مضمونه استبدال مفاهيم وقواعد وقيم الإسلام بالمفاهيم والقواعد والقيم  الغربية كالفردية والمادية…

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s