مفهوم الديموقراطيه المباشرة في الفكر السياسى المقارن

rissala1

مفهوم الديموقراطيه المباشرة في الفكر السياسى المقارن

د.صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه بجامعه الخرطوم
sabri.m.khalil@hotmail.com

تعريف الديمقراطية المباشرة :الديمقراطية المباشرة ( Direct democracy ) هي  صيغه للديمقراطية يمارس فيها الشعب السلطة بشكل مباشر بدون نواب ينوبون عنه ، خلافا للديمقراطية غير المباشرة (التمثيلية)التي ظهرت تاريخيا في مرحلة تاريخية لاحقة، ومن أشكالها الديموقراطيه الليبرالية التي بدأت في القرن السابع عشر وما تزال قائمة حتى اليوم في المجتمعات الغربية.

الاصل التاريخي الديموقراطيه المباشرة في الفكر السياسى الغربي: هذه الصيغة من صيغ الديموقراطيه هي أكثر تعبيرا عن المصطلح في أصله الاغريقى، والذي يقتضى ان  يكون الشعب هو الفاعل،أي هو الذي يحكم نفسه حكما مباشرا بأن يجتمع المواطنون ويشتركون في مناقشة مشكلات مجتمعهم، ويتخذون القرارات اللازمة لحل تلك المشكلات لتكون بعد هذا ملزمة للكافة في سلوكهم فتتحول إلى واقع، وكانت هذه الصيغة  سائدة في عصر الحضارة الإغريقية، ولم تكن مقصورة على بلاد الإغريق بل  طبقت في مناطق أخرى كايطاليا وفي أسيا الصغرى وفي جنوب فرنسا حيث اليوم، نيس ومرسيليا وعلى الشاطئ الشرقي لشبه جزيرة أبمبريا (إسبانيا) وفي صقلية…(د.عصمت سيف الدولة، الديموقراطيه والوحدة العربية )

الديموقراطيه المباشرة في المجتمعات المعاصرة:غير أن الديموقراطيه المباشرة تواجهه صعوبة في التطبيق في المجتمعات الكبيرة، لذا يتم تطبيقها غالبا في المجتمعات الصغيرة، لكن لديها تطبيقات سياسيه معاصره يمكن تطبيقها في المجتمعات الكبيرة  :

أولا:الاستفتاء: حيث تمكن الاستفتاءات المواطنين من رفض أي قانون أو تشريع غير مرغوب

ثانيا: الاستدعاء: كما توفر الاستدعاءات إمكانية إقالة أي مسئول رسمي (حكومي) قبل انتهاء ولايته, حيث يعتبر المسئولون عملاء تنفيذيين، أو ممثلين مباشرين (مفوضين) ملتزمين بإرادة الشعب.

 ثالثا: المبادرة: كما تسمح المبادرات باقتراح مشاريع قوانين تقدمها الجماهير .

موقف الفكر السياسى الاسلامى من الديموقراطيه المباشرة:

الشورى  و الديموقراطيه: يستند الفكر السياسي الاسلامى إلى مجموعه من المفاهيم المطلقة عن قيود الزمان والمكان، وبالتالي صالحه لكل زمان ومكان، أهمها مفهوم الشورى،الذى مضمونه: تبادل العلم بمشكله مشتركة، ثم تبادل المعرفة بحلولها المحتملة، وأساليب تحقيقها،ثم تعين القرار الذي يرى كل مشارك انه الحل الصحيح للمشكلة، وذلك بالإشارة به على الآخرين، أما كيفه قيام السلطة في زمان ومكان معينين فقد ترك الإسلام  للمسلمين أمر الاجتهاد فيها، بما في ذلك الاستفادة من إسهامات المجتمعات الأخرى ، وهنا يمكن الأخذ بالديموقراطيه كنظام فني لتبادل العلم بالمشكلة المشتركة، وحلها الصحيح ، والعمل اللازم لتنفيذ هذا الحل في الواقع ، وهنا تكون العلاقة بين الشورى الديموقراطيه علاقة تحديد وتكامل وليست علاقه إلغاء وتناقض ، اى أن تحدد الشورى (كمفهوم كلى) الديموقراطيه (كنظام فني) كما يحدد الكل الجزء فتكملها وتغنيها،ولكن لا تلغيها.

بين المباشرة والتمثيل:والفكر السياسى الاسلامى، ومن خلال مفهوم الشورى يجمع ين المباشرة والتمثيل ، حيث نجد فيه بعض الصيغ السياسية التي تقارب مفهوم الديموقراطيه التمثيلية كما في مفهوم البيعة الخاصة: وهى بيعه أهل الحل والعقد ، وهي الجماعة التي لها حق بيعة الإمام من بين أعضائها، وهي تقارب ما يسمى في  الفكر السياسي الحديث (الهيئة التشريعية) التي تكون من ممثلين لأغلبية الشعب بالانتخاب، والتي تتولي اختيار الحكومة  (السلطة التنفيذية)، التي تكون مسئولية أمام هولاء (الممثلين (. وقد كان أهل الحل والعقد ممثلين لأغلبية المسلمين تفويضا، وهو ما نلاحظه في جماعه المهاجرين الأولين التي تكون من عشرة كانوا يمثلون أهم البطون من القرشيين الذين هاجروا من مكة إلى يثرب وهم : ابوبكر وطلحة بن عبد الله ( تميم) وعمر بن الخطاب وسعيد بن زيد ( عدي) وعبد الرحمن بن عوف وسعيد بن أبى وقاص ( زهرة ) وعلي بن أبى طالب ( هاشم) وعثمان بن عفان ( أمية) والزبير بن العوام ( أسد) وأبو عبيدة بن الجراح ( فهد)، فكان ذلك تفويضا، ولذا يجوز أن يكون اختيار أهل الحل والعقد في عصرنا بالانتخاب باعتبار ذلك وسيلة لضمان كونهم يمثلون أغلبية الجماعة، يوضح الإمام الغزالي صفات من له الحق في العقد للإمام( أن يكون مطاعا ذا شوكه .. فالشخص الواحد المتبوع المطاع الموصوف بهذا الغرض لا شخصين أو ثلاثة فلا بد من اتفاقهم، وليس المقصود أعيان المبايعين، وإنما الغرض قيام شوكه الإمام بالإتباع والأشياع، ولا تقوم الشوكة إلا بموافقة الأكثرين من معتبري كل زمان) التي وهذه البيعة بمثابة الترشيح. كما نجد في الفكر السياسى الاسلامى بعض الصيغ السياسية التى تقارب مفهوم الديموقراطيه المباشرة كما فى مفهوم البيعة العامة، ذلك إن البيعة الأولي لا تكفي وحدها، فلابد من البيعة العامة التي هي بمثابة تصديق علي الترشيح، وإكمال للعقد .يقول الإمام  ابن تيمية ( وكذلك عمر لما عهد إليه ابوبكر ولم يبايعوة لم يصر إمام ،وكذلك عثمان لم يصر إمام باختيار بعضهم، بل بمبايعة الناس له)، ويقول الامام الغزالي( ولو لم يبايع ابابكر غير عمر، وبقي كافة جميع الخلق مخالفين له لما انعقدت الإمامة ،فان المقصود الذي طلبنا له الإمام جمع شتات الآراء، ولا تقوم الشوكة إلا بموافقة الأكثرين ) .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s