فرقه الأشاعرة: نشأتها و أصولها الفكرية

فرقه الأشاعرة: نشأتها و أصولها الفكرية
د.صبري محمد خليل/ أستاذ بجامعه الخرطوم/ تخصص فلسفه القيم الاسلاميه

sabri.khalil@hotmail.com

تعريف: تنسب هذه الفرقة إلى  الإمام أبي الحسن الأشعري ، الذي كان في أول عهده من المعتزلة ، ثم انفصل عنهم ليكون فرقة هي الأشاعرة، لتصبح فيما بعد أكبر فرق أهل السنة والجماعة، ومن أعلامها الجويني والشهرستاني والغزالي.

الأصول الفكرية:
التنزيه: تصور الأشاعرة للذات الإلهية يقوم على التنزيه ورفض التشبيه ، وقالوا بفهم الآيات التي يفيد ظاهرها التشابه بين الله تعالى والإنسان ، على معانيها المجازية المشهورة التي يعرفها العربي من غير تأويل.
إثبات الصفات غير الذات:اثبت الأشاعرة لله تعالى صفات غير ذاته ، ومن هذه الصفات التي أثبتوها صفات المعاني وهي القدرة والإرادة والسمع والبصر والكلام.
الكسب:  وقال  الإمام الأشعري أن الفعل الإنساني هو محصلة لخلق الله تعالى وكسب الإنسان، لكنه عرف الكسب بأنه مقارنة قدرة الإنسان للفعل الإلهي، ويمكن توضيح هذا بمثال حركة اليد والخاتم ، فحركة الخاتم مقارنة لحركة اليد.
مرتكب الكبيرة فاسق: وقال الإمام الأشعري أن مرتكب الكبيرة هو مؤمن فاسق، وهو في مشيئة الله تعالى إن شاء عفا عنه، وإن شاء أدخله الجنة ، وإن شاء عاقبة بفسقه وأدخله الجنة.
الرؤية: كما قال الإمام الأشعري بجواز رؤية الله ، فعنده أن كل موجود يرى، والله موجود ، فيصح أن يرى.

الحسن والقبح الشرعيين: وقال الاشاعره أن الفعل لا يكون حسن أو قبيح في ذاته، بل لأن الشرع أمر به ونهى عنه.
الكلام: وأثبت الاشاعره صفة الكلام لله ، كصفة قديمة بذاته ، ولكنهم قسموا الكلام الإلهي إلى نوعين: كلام ذاتي، وهو عبارة عن معنى واحد قائم بذاته تعالى أزلاً ، وكلام لفظي هو عبارة عن حروف وأصوات حادثة مطابقة للمعنى النفسي الذي يتضمن كل أمر ونهي، فالقرآن إذاً هو كلام الله غير مخلوق، أما الحروف المقطعة والألوان والأجسام والأصوات فمخلوقات مخترعات.
أفعال الله لا تعلل: وقال الاشاعره أن أفعال الله تعالى لا تعلل، لأن ذلك يقيد إرادة الله، لذا أجازوا بفرض عقلي -لا شرعي – أن يعاقب الطائع ويثاب العاصي استناداً إلى تفسيرهم للآية (لا يسأل عما يفعل وهم يسألون(

تقويم الأصول الفكرية: وقد قام بعض العلماء- بما فيهم بعض العلماء الذين ينتمون إلى فرقه الاشاعره ذاتها_   باتخاذ موقف تقويمي من هذه الأصول الفكرية ، ومضمونه بيان أوجه الصواب والخطأ في هذه الأصول الفكرية.

الصفات:  حاول الاشاعره إثبات الصفات الالهيه، لكن بعض العلماء يرون ان قول الأشاعرة بصفات غير الذات قد يمهد لفصل الذات عن الصفات ، يقول الإمام  ابن حزم (… إذا كان مع الله شيء غيره لم يزل معه فقد بطل أن يكون الله تعالى وحده بل صار له شريك….) ( ابن حزم، الفصل في الملل والأهواء والنحل، ج2، ص135(.
الكسب: وفى مسالة أفعال العباد وضع الإمام الأشعري حل صحيح للمسالة ، مضمونه أن الفعل الإنساني محصلة خلق الله وكسب الإنسان ، وهو الحل الذي اعتمده أهل السنة بفرقهم المتعددة  ،ولكن تعريفه للكسب بأنه مجرد اقتران بالفعل  قد يمهد لإلغاء الكسب، وبالتالي يمهد لقول بالجبر  يقول الإمام الجويني (أما نفي القدرة والاستطاعة فما يأباه العقل والوحي ، وأما إثبات قدرة لا أثر لها .. فهو كنفي القدرة أصلاً)( الشهرستاني، الملل والنحل، ج1، ص128.( .
الحسن والقبح : وقد حاول الاشاعره إثبات الحسن والقبح الشرعيين ، لكن بعض العلماء  يرون أن قول الأشاعرة بالحسن والقبح الشرعيين يتضمن إلغاء العقل، إذ حرموه من القدرة على إدراك حسن أو قبح الأفعال بصورة مطلقة، فضلاً عن إنكارهم الوجود الموضوعي للخير والشر ، يقول ابن القيم (والحق الذي لا يحد التناقض إليه سبيل أن الأفعال في نفسها حسنة وقبيحة كما أنها ضارة ونافعة ولكن لا يترتب عليها ثواب ولا عقاب إلا بأمر ونهي) مدارج السالكين، مطبعة المنار 1331، ج1، ص27.)
الأفعال الإلهية: كما حاول الاشاعره إثبات الفعل الالهى ،  لكن يرى بعض العلماء أن قولهم أن أفعال الله لا تعلل بوحي بانتفاء الحكمة عن فعل الله تعالى، وهو نقض وقصور لا يجوز أن ينسب إليه، ففعله تعالى مطلق وبالتالي كامل.

Advertisements

فكرة واحدة على ”فرقه الأشاعرة: نشأتها و أصولها الفكرية

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s