جيفارا / أفكاره وآراءه السياسية : قراءه نقدية

جيفارا / أفكاره وآراءه السياسية : قراءه نقدية

د.صبري محمد خليل/ أستاذ بجامعه الخرطوم/ تخصص فلسفه القيم الاسلاميه

sabri.khalil@hotmail.com

حياته : ولد إرنستو تشي جيفارا في 14 يونيو 1928 م ، في روساريو في الأرجنتين،  وتخرج من كلية الطب بجامعة بوينس آيرس في يونيو 1953م ، وقبل تخرجه  من الجامعة سافر إلى جميع أنحاء أمريكا اللاتينية ، وكونت تلك الرحلة إحساسه بوحدة أمريكا الجنوبية ، وبالظلم الكبير الواقع من الإمبرياليين على المزارع اللاتيني البسيط، و رأى أن العلاج الوحيد هو الثورة العالمية. انضم إلى حركة 26 يوليو التي أسسها فيدل كاسترو، والتي غزت كوبا بنية الإطاحة بنظام الديكتاتور الكوبي باتيستا، المدعوم من طرف الولايات المتحدة ، وفي أعقاب نجاح الثورة الكوبية قام جيفارا بأداء عدد من الأدوار الرئيسية للحكومة الجديدة، ولكنه غادر كوبا في عام  1965 ، زار جيفارا مصر في ذات العام ، والتقى بالزعيم جمال عبد الناصر، وعبّر عن إعجابه بالنموذج الثوري المصري ، الداعم لحركات التحرر في قارة إفريقيا ، سافر إلى الكونغو للتحريض على الثورة ، ثم سافر إلى بوليفيا لتحقيق ذات الهدف ، لكن تم إلقاء القبض عليه من قبل وكالة الاستخبارات المركزية ، بمساعدة الجيش  النظامي البوليفي، وتم إعدامه في 9 أكتوبر 1967 .

من أقواله: وينسب إلى جيفارا الكثير من الأقوال، التي تلخص أفكاره وآراءه، ومنها: الثوار يملئون العالم ضجيجا كي لا ينام العالم بثقله على أجساد الفقراء… أنني أحس على وجهي بألم كل صفعة توجه إلى مظلوم في هذه الدنيا… أينما وجد الظلم فذاك هو وطني… لا يستطيع المرء أن يكون متأكدا من أنه هنالك شيء يعيش من أجله، إلا اذا كان مستعدا للموت في سبيله…أنا لست محررا، المحررين لا وجود لهم, فالشعوب وحدها هي من يحرر نفسها… قد يكون من السهل نقل الإنسان من وطنه ولكن من الصعب نقل وطنه منه … كلّ الناس تعمل وتكدّ وتنشط لتتجاوز نفسها، لكنّ الهدف الوحيد هو الربح، وأنا ضدّ الربح، ومع الإنسان، ماذا يفيد المجتمع، أي مجتمع، إذا ربح الأموال وخسر الإنسان؟إنّ الثورة تتجمّد، والثوار ينتابهم الصقيع حين يجلسون على الكراسي ، ويبدؤون بناء ما ناضلت من أجله الثورة… الثورة كالدراجة عندما تقف تقع.

أفكاره وآراءه السياسية:

وحده أمريكا اللاتينية: كان جيفارا يرى أن أمريكا اللاتينية ليست مجموعة من الدول المنفصلة، ولكنها كيان واحد، يتطلب إستراتيجية تحرير على نطاق القارة.

الارتباط بين الفقر والجوع والمرض: وكان جيفارا يرى وجود اتصال وثيق بين الفقر والجوع والمرض، فعدم القدرة على علاج طفل بسبب عدم وجود المال، وغيبوبة استفزاز الجوع المستمر والعقاب، يؤدي بالأب إلى  قبول فقدان الابن على أنه حادث غير مهم، لذا  قرر جيفارا أنه من أجل مساعدة هؤلاء الناس، يجب عليه ترك مجال الطب، والتحول إلى المجال السياسي.

نقد الراسماليه: وكان  جيفارا ينظر إلى الرأسمالية على أنها مسابقة بين الذئاب، حيث  لا يسع المرء إلا بالفوز على حساب الآخرين، كذلك شدد باستمرار على أن الاقتصاد الاشتراكي في حد ذاته لا يستحق كل هذا الجهد والتضحية ومخاطر الحرب والدمار، إذا انتهى بتشجيع الجشع والطموح الفردي على حساب الروح الجماعية. كما كان جيفارا يرى أن هناك فرق عظيم ما بين تنمية المشاريع الحرة وبين التنمية الثورية، ففي الأولى تتركز الثروة في أيدي محظوظين قليلين أصدقاء الحكومة، وأفضل تجار السيارات والدراجات النارية، وفي الثانية تكون الثروة للشعب.

العلاقة مع الاتحاد السوفيتي: ورغم أن جيفارا كان مهندس العلاقات الكوبية/ السوفيتية، إلا انه لم يتخذ موقف القبول المطلق لسياسات الاتحاد السوفيتي، بل اتخذ موقفا نقديا منه ، ومن مظاهره : انه  طلب من الاتحاد السوفيتي أن يساعد مجانا ومن غير شروط الدول الاشتراكية الفقيرة، كما انتقد مبدأ التعايش السلمي بين موسكو وواشنطن، كما دعا إلى نبذ الخلاف السوفيتي – الصيني .

الكفاح المسلح: وكان جيفارا على اقتناع بأن تحقيق الاشتراكية لا يتم إلا من خلال الكفاح المسلح ، الذي يدافع عنه الشعب المسلح .

العمل الطوعي: من أراء جيفارا أن هناك جزء لا يتجزأ من مواصلة تعزيز الشعور بالوحدة الوطنية بين الفرد والجماعة وهو العمل التطوعي.

مناهضه العنصرية: كما ناهض جيفارا  العنصرية ، حيث انتقد عدم قدرة الأمم المتحدة لمواجهة نظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا حينها، كما شجب سياسات حكومة الولايات المتحدة  العنصرية تجاه السكان السود حينها.

خاتمه وتقويم: رغم الارتباط الوثيق بين جيفارا والثورة ، وحركات التحرر من الاستعمار، ومفاهيم العدالة الاجتماعية والانحياز إلى الفقراء ، لا أن بعض أفكاره وآراءه تعرضت للنقد ، حتى من قبل التيارات السياسية والفكرية التي تتبنى ذات الغايات التي سعى لتحقيقها: فعلى سبيل المثال لا الحصر أشار العديد من الباحثين إلى أن طلب جيفارا من الاتحاد السوفيتي حينها، أن يساعد مجانا ومن غير شروط الدول الاشتراكية الفقيرة ، كان ينم عن تصور مثالي ، يركز على البعد الايديولوجى للاتحاد السوفيتي حينها،  ويتجاهل تحول الاتحاد السوفيتي في ذلك الوقت إلى دوله ذات مصالح خاصة. كما كان تصور جيفارا لمفهوم الثورة المستمرة يوحى بأنه قائم على اعتبار أن الأصل في العلاقة بين الناس هي الصراع، بينما الأصل هو المشاركة. كما أن جيفارا  ربط بين الثورة واستخدام القوه ربطا يكاد يطابق بينهما، بينما استخدام القوه قد يكون غير لازم في الثورة كما في حاله الثورة السلمية.وقد أكد جيفارا على أسلوب الكفاح المسلح وحرب العصابات – تحت تأثير واقع الاستعمار- لكنه لم يهتم بأساليب التغيير الأخرى كأساليب التغيير الجماهيرية السلمية.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s