السيطرة على الغضب : فلسفته والياته

tampon

السيطرة على الغضب : فلسفته والياته

د.صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم

تعريف الغضب : رغم تعدد تعريفات الغضب ، إلا أنها  تشترك في تحديد طبيعته بأنه  انفعال انسانى سلبي.

عناصر الغضب : وطبقا لما هو مشترك في هذه التعريفات  فان عناصر الغضب هي: أولا:  انفعال”حاله شعورية – عاطفيه ” : الغضب هو انفعال – حاله شعورية / عاطفيه – وهو كانفعال مضمونه تغير نفسي يؤدى إلى تغيير سلوكا، يتراوح  هذا التغير بين الشعور بالضيق إلى الهياج والعنف اللفظي والسلوكي .ثانيا: انفعال انسانى: والغضب هو انفعال انسانى.التمييز بين الغضب الطبيعي وغير الطبيعي :  ويترتب كون الغضب انفعال انسانى انه- في الأصل – انفعال طبيعي  ، مادام مقداره مساوي لحجم المشكلة التي  تشكل مصدره  ، ويتم التعبير عنه بشكل سليم ، وهناك أمكانيه للسيطرة والتحكم فيه . أما شكله غير الطبيعي ، الذي يقتضى المعالجة فهو الغضب الذي مقداره غير مساوي لحجم المشكلة التي تشكل مصدره  ، أو الذي يتم كبته أويتم التعبير عنه بشكل غير سليم ، أو الذي يفقد الإنسان أمكانيه  السيطرة عليه . ثالثا: السلبية : والغضب هو انفعال سلبي لأنه يعبر- في الأساس- عن مشكله لم تحل.

أساليب التعامل مع الغضب:  يحدد  سبيلبرجر في دراسة نشرت له على الموقع الرسمي للجمعية الأمريكية للطب النفسي، ثلاثة للتعامل مع الغضب وهي التعبير و التهدئة و الكبت ، مشيراً إلى أن الأسلوبين الأول والثاني هما الأفضل للصحة النفسية والجسدية.

ضروره السيطرة على الغصب : وقد اتفقت الكثير من الفلسفات، وكل الأديان ، واغلب علماء النفس على ضرورة السيطرة على الغصب كانفعال سلبي. وفى الإسلام قد حث  الكثير من النصوص على السيطره على الغضب  ، ومنها قول الرسول )(صلى الله عليه وسلم )للأعرابي الذي جاء ليأخذ النصيحة منه:  لا تغضب، فقال زدني، قال : لا تغضب… ولا زال النبي يكرر هذا الأمر حتى انتهى الأعرابي عن السؤال. وقال الرسول (صلى الله عـلـيه وسـاًـمِ)(ليس الشديد بالصُّرَعة، ولكن الشديد من يملك نفسه عند الغضب).

آليات السيطرة على الغضب : وقد اقترح علماء النفس وخبراء التنمية البشرية وتطوير الذات البرمجة العصبية اللغوية  كثير من آليات السيطرة على الغضب ومنها:أولا السعي لحل المشكلة : المصدر الاساسى للغضب هو مشكله لم تحل،  بصرف النظر عن طبيعة المشكلة ”  كالشعور بضياع الحقوق” في حاله تجاوز شخص لك في الصف “،  أو الشعور بعدم المقدرة على السيطرة والتحكم في الوضع ” فى حاله زحمة مرور السير مثلا ” … لذا فان التحكم في الغصب يقتضى تحديد طبيعة المشكلة أولا ثم اقتراح حل لها ثانيا ،  ثم تنفيذ ما هو ممكن من حل في الواقع . ثانيا:التواصل الصحيح : قد يكون مرجع الغضب هو التواصل الخاطئ، لذا فان التحكم فى الغصب يقتضى التواصل بطريقه صحيحة، تتضمن : الإنصات للطرف الآخر، وعدم مقاطعته ، وعدم القفز إلى استنتاجات ، والتفكير قبل الكلام. ثالثا:التفكير الايجابي : الانتقال من التفكير السلبي الذي يرتبط بالغضب ارتباطا وثيقا ، إلى التفكير الايجابي الذي يساهم دائما فى السيطرة على الغضب . رابعا:تغيير الظروف المحيطة: تغيير الظروف المكانية والزمانيه المحيطة بالموقف الذي يسسب الغضب . خامسا:التجنب: تجنب المواقف والأماكن والأشخاص الذين يكونوا مصدر محمل للغضب قدر الامكان.سادسا:إرجاء النقاش: فى حاله الغضب الشديد يفضل إرجاء النقاش الى حين  هدوء الطرفين..سابعا: التجاهل: بعض المواقف المثيرة الغضب،غير ذات الاهميه،  يكون من الأفضل تجاهلها ، مثل الفوضى أو الضوضاء التي يحدثها الأبناء.ثامنا:البحث عن البدائل: إذا كان هناك شيء أو موقف ما يثير الغضب بشكل يومي أو مستمر، يجب البحث عن بدائل له، كالعمل في مكان هادئ بدلا من العمل في مكان صاخب.تاسعا :ممارسه الهوايات المتعددة.عاشرا:ممارسه التمارين الرياضية.حادي عشر التحكـمِ في التحدث إلى النفس: التحدث للنفس هـو آن تستخدمِ جمل معينه آثنآء التفكير ،  والتحدث السلبى يؤدى إلى إطلاق الغضب , لذا يجب السيطرة على  التحدث  مع النفس مما يؤدى إلى السيطرة على الغضب.ثاني عشر:مهارت الاتصال : استخدامِ مهـارات الاتصال السليمة و ألمؤثره .ثالث عشر:  غسل الوجه أو الوضوء : أشار كثير من علماء النفس إلى أن غسل الوجه بالماء يقلل من الغضب, كما حثت السنة النبوية إلى الوضوء عند الغضب .رابع عشر:تغيير الوضع :كما أشار بعض علماء النفس الى تغيير الوضع يقلل من الغضب . خامس عشر:إعادة وضع الموقف: أعاده وضع الموقف الذي يسبب الغضب في إطار ايجابي من خلال استبدال التفسيرات السلبية التي تسبب الغضب، بتفسيرات ايجابيه ومنطقيه  ، تساهم في السيطرة على الغضب ..سادس عشر.التفكير المنطقي: فالتفكير المنطقي هو شرط لحل المشكلة التي هي مصدر الغضب .سابع عشر:المناقشة مع صديق : مناقشةُ المشكلة التي تسبب الغضب مع صديق مؤتمن ، مما يوفر قدر من الموضوعية في تحديد كطبيعتها وطرق حلها .ثامن عشر :عدم التسرع : عدم التسرع في إصدار أحكام على الأشخاص أو المواقف،  قبل معرفه الدافع تاسع عشر:الاسترخاء: وله طرق كثيرة منها:  التنفس بعمق، التفكير في أشياء تبعث على الاسترخاء، ترديد كلمات وعبارات تفيد الاسترخاء مثل ” اهدأ ” أو “هون على نفسك” …عشرون: استخدام روح الدعابة: من خلال تخيل الموقف الذي يغضب في صورة كارتونية، أو وضعه في إطار كوميدي، للحد من الشعور بالغضب. واحد وعشرون :التحكـمِ في الغضب: التحكـم  في الغضب  منذ أول بداية حدوث ألموقف الذي سبب الغضب .

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s