نحو قراءه اسلاميه للناصريه

nasserislam1

نحو قراءه اسلاميه للناصريه

د.صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم

sabri.m.khalil@hotmail.com

تعدد قراءات الناصريه واسبابه : تعددت قراءات الناصريه ، ومرجع هذا التعدد عده اسباب منها: اولا: ان اى تراث فكرى بما هو اجتهاد انسانى لابد ان يكون نسبى فى الزمان والمكان محدود بهما، و بالتالى يقع فى اطار الظنى الدلاله (اى ما يحتمل التاويل بلغه علم اصول الفقه ) ، لذا  يمكن ان تتعدد تاْويلاته(قراءاته)، وذلك خلافا للدين بماهو وضع الهى، مطلق عن قيود الزمان والمكان،لذا فهولا يحتمل التاويل-على مستوى اصوله.ثانيا: ان تفسير ذات الفكره “النظريه” اوالتجربه”العمليه”الانسانيه يمكن ان يختلف باختلاف الجهه المنظور منها اليها،والتى تتضمن الفلسفه اومنهج معرفه المعينين المستخدمين فى تفسير هذه الفكره او التجربه..ثالثا: ان هناك ثلاثه مواقف يمكن اتخاذها اتجاه اى فكره”نظريه ” او تجربه “عمليه” انسانيه هى : الرفض المطلق و القبول المطلق والموقف النقدى، وكل موقف منهما يمكن ان يؤسس لقراءه مختلفه لذات الفكره او التجربه الانسانيه. رابعا:  انه رغم شيوع مصطلح” الناصرية” فى الفكر السياسى العربى المعاصر،  إلا ان  دلالته غيرقطعية ، وقد يرجع ذلك الى ان”الناصريه” نظريه سياسيه” مذهب ” ذات طابع عملي- تجريبى(بعدى) ،اى تم استخلاصها- لاحقا- من تجربه سياسيه معينه، تمت فى مكان وزمان معينين،وليست نظريه سياسيه ذات طابع نظرى- تجريدى ( قبلى)  اى تم وضعها – اولا – بواسطه فلاسفه  سياسيين معينين(كالليبراليه او الماركسيه…)…

قراءتان اساسيتان :وفى اطار هذا التعدد فى القراءات نكتفى بتناول قراءتان اساسيتان للناصريه هما:

القراءه الاولى(القراءه العلمانيه  للناصريه) : وهى قراءه ذات منطلقات فكريه متعدده ” ليبراليه ،ماركسيه… ” ، وتستند الى افتراض مضمونه ان  التجربه الناصريه كانت علمانيه فى موقفها من مشكله العلاقه بين الدين والدوله  ، وترتب على هذا الافتراض انه ينبغى على النظريه السياسيه الناصريه ان تتخذ موقف القبول المطلق للعلمانيه كحل لمشكله العلاقه بين الدين والدوله:

نقد :

تناقض التجربه الناصريه مع العلمانية : غير ان الافتراض الذى تستند اليه هذه القراءه خاطىْ،حيث إن التجربة الناصرية  تناقضت – على المستويين النظري والتطبيقي – مع العلمانية كحل قدمته أوربا الليبرالية، ضمن ظروف تاريخيه خاصة، لمشكله العلاقة بين الدين والدولة، يقوم على الفصل بينهما، فعلى المستوى النظري نجد – من الناحية الشكليه الاصطلاحيه- أن عبد الناصر لم يستخدم مصطلح علمانيه في اى من خطاباته الشفهية أو وثائقه المكتوبة ، يقول  الاستاذ / مخلص الصيادي(من الناحية الشكلية ليس في تاريخ الناصرية وفق علمي ما يشير إلى تبنيها للعلمانية من حيث المصطلح ، ولم تثر هذه القضية في تاريخ الناصرية ، ولا يعرف أن جمال عبد الناصر أتى عليها، على الرغم من أنها كانت مثارة بقوة وبوضوح في المجالين الإسلامي بالنموذج التركي، والعربي بالنموذج البورقيبي)( مخلص الصيادي ، الناصرية والدين ، منتديات الفكر القومي العربي) ، اما من ناحيه المضمون فقد  رفض عبد الناصر مضمون العلمانية في بعض الخطابات والوثائق، حيث يقول مثلا سنة 1963 (الإسلام دين التطور والحياة، والإسلام يمثل الدين ويمثل الدنيا، لا يمثل الدين فقط). هذا فضلا عن أن التجربة الناصرية  اتخذت موقفا ايجابيا من الدين ، على المستويين النظري والعملي- كما سنوضح  لاحقا عند الحديث عن القراءه الاسلاميه للناصريه –  هو ما يتناقض مع كون العلمانية- بفصلها للدين عن الدوله – تتخذ موقفا سلبيا – او على الاقل محايدا – من الدين، على الأقل على مستوى الدولة كممثل للمجتمع .

تناقض التجربه الناصريه مع التغريب: كما ان تبنى التجربه الناصريه لسياسات التحرر وطنى وقومى وعالم ثالثى من الاستعمار الغربى” القديم والجديد والاستيطانى” ،والتنميه المستقله فى الاقتصاد ، وعدم الانحيار فى السياسه الخارجيه ، و صراعها مع قوى الاستعماريه الغربيه… انما ينهض كدليل – عملى تطبيقى – على تناقضها مع التغريب  الذى مضمونه محاوله اجتثاث الجذور، والعلمانيه – كما يقرر الدكتور عصمت سيف الدوله شكل من اشكال التغريب لان  ( جوهر الدعوه العلمانيه فى مجتمع من المسلمين هو ان تستبدل بالشرائع والقواعد والاداب التى جاء بها الاسلام بشرائع وقواعد واداب وضعيه) (عن العروبه والاسلام،ص423) .

 القراءه الثانيه(القراءه الاسلاميه للناصريه ): اما القراءه الثانيه فهى قراءه اسلاميه للناصريه  التمييز بين التجربه والنظريه السياسيه “المذهب”: هذه قراءه  تميز- اولا-  بين دلالتين لمصطلح الناصريه : الدلاله الاولى هى الناصريه باعتبارها تجربه تاريخيه معينه، تمت فى مكان وزمان معينين ،اما الدلاله الثانيه فهى الناصريه باعتبارها نظريه سياسيه” مذهب ” تم استخلاصها- لاحقا- من تجربه تاريخيه معينه .

اولا: التجربه :

الموقف من التجربه الناصريه :

اولا: مواقف تستند الى مفاهيم وقواعد تتعارض مع الدين :  هذه القراءه ترفض-  اولا – جمله من المواقف من التجربه الناصريه التى تستند الى مفاهيم او قواعد تتعارض مع مفاهيم وقيم وقواعد الاسلام الكليه ، التى مصدرها النصوص اليقينيه الورود القطعيه الدلاله –حتى لو تبناها بعض من ينسبون انفسهم الى الاسلام – افرادا او جماعات– ومنها:

ا/ الرفض المطلق: الاستناد الى موقف الرفض المطلق الذى  ذمه القران الكريم فى معرض ذمه لموقف الكفار والمشركين،  القائم على رفضهم المطلق للعقيده الصحيحه وانماط السلوك القويمه التى جاء بها الانبياء، والذى يلازم قبولهم المطلق للعقائد الفاسده وانماط السلوك القبيحه المتوارثه من الاباء ،وبالتالى قال تعالى﴿ وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا إِلَى مَا أَنزَلَ اللَّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ قَالُوا حَسْبُنَا مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لا يَعْلَمُونَ شَيْئًا وَلا يَهْتَدُونَ ﴾ (المائدة:104) ،وقال تعالى ﴿ وَإِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً قَالُوا وَجَدْنَا عَلَيْهَا آبَاءَنَا وَاللَّهُ أَمَرَنَا بِهَا قُلْ إِنَّ اللَّهَ لا يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ أَتَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ ﴾ (الأعراف:28) ،وشبه هذا صاحب هذا الموقف بالاعمى لانه يرفض ويقبل بدون دليل ﴿ وَمَنْ كَانَ فِي هَذِهِ أَعْمَى فَهُوَ فِي الآخِرَةِ أَعْمَى وَأَضَلُّ سَبِيلًا ﴾ [الإسراء:72]. ويرتبط هذا الموقف  ارتباطا عضويا بالتقليد الذى مضمونه قبول قول القائل بدون دليل ، والذى يرفضه الاسلام والذى نهى عنه الائمه :يقول الإمام أبو حنيفة(حرام على من لم يعرف دليلي أن يفتى بكلامي، فإننا بشر نقول القول اليوم ونرجع عنه غدا)( ابن عبد البر، في فضائل ألائمه والفقهاء، ص145 )، ويقول الإمام احمد بن حنبل( لا تقلدوني ولا تقلدوا مالكا ولا الشافعي ولا الثوري، وخذوا من حيث اخذوا) (ابن القيم أعلام الموقعين،ج2، ص302). ، الذى يلزم منه التركيز على السلبيات (اوجه خطاْ) وتجاهل الايجابيات (اوجه الصواب) . ويتمثل هذا الموقف فى تقييم التجربه الناصريه فى التركيز على السلبيات (اوجه خطاْ) وتجاهل الايجابيات (اوجه الصواب)

ب/ مخالفه الواقع”الكذب” : مخالفه الواقع والتاريخ لانها مضمون الكذب، يقول الإمام النووى(اعلم أن مذهب أهل السنة أن الكذب هو الإخبار عن الشيء بخلاف ما هو عليه ، سواء تعمدت ذلك أم جهلته،  لكن لا يأثم في الجهل وإنما يأثم في العمد) (الأذكار: ص474 )، وقد توترت النصوص فى النهى عن الكذب قال تعالى( إن الله لا يهدي من هو مسرف كذاب )(غافر: 28 )،وقال تعالى(لعنة الله على الكاذبين )(آل عمران: 61)،وقال الرسول ( صلى الله عليه وسلم )(إياكم والكذب فإن الكذب يهدي إلى الفجور، وإن الفجور يهدي إلى النار، وما يزال الرجل يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند اللَّه كذابًا) [البخاري 6094، ومسلم 2607]،وعن عبد اللَّه بن عمرو بن العاص( رضي اللَّه عنهما): قال الرسول (صلى الله عليه وسلم )(أربع من كن فيه كان منافقًا خالصًا، ومن كانت فيه خلة منهم كانت فيه خلة من النفاق حتى يدعها: إذا حدث كذب، وإذا عاهد غدر، وإذا وعد أخلف، وإذا خاصم فجر).(البخاري 34، ومسلم 58).وهنا نجد ان هناك  من يستند فى تقييمه للتجربه الناصريه الى كثير من المعلومات التى تخالف الواقع والتاريخ والمنطق .

ج/عدم اعتبار قاعده سد الذرائع والالتقاء مع اعداء الامه :  عدم اعتبار قاعده سد الذرائع التى قررها العلماء استناد الى الكثير من النصوص يقول الامام ابن تيمية ( إن الله سبحانه ورسوله سد الذرائع المفضية إلى المحارم ؛ بأن حرمها ونهى عنها )، ومضمونها منع الفعل الذى يغلب على الظن انه قد يفضى الى ضرر حتى ولو لم يرد فيه نص بالمنع،  ويتمثل عدم اعتبار هذه القاعده فى تقييم التجربه الناصريه فى  الالتقاء مع – وخدمه اهداف  – اعداء الامه من قوى الاستعمار الجديد ” الامبريالى الامريكي ” والقديم والاستيطانى “الصهيونى” – موضوعيا وبصرف النظر عن النوايا الذاتيه لاصحابه – لانهم- اى اعداء الامه- هم المحركون الحقيقيون لحمله تشويه صوره الزعيم الراحل وتجربته خلال حياته وبعد مماته  بهدف القضاء على اى مواقف رافضه للاستعمار والتبعيه.

د/ تجاوز التقييم الموضوعى الى السب الشخصى: حيث نجد هناك من يتجاوز التقييم “الموضوعي” لأفكار ولأفعال الزعيم الراحل عبد الناصر إلى السب الشخصى، وهو ما يتعارض مع تقرير الشرع تحريم سب الأموات وهو ما يستفاد من النصوص الواردة فى تحريم سب المسلم على الإطلاق دون تمييز بين الأحياء و الأموات ، كما في قول الرسول( صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ سَلَّمَ ): ( سِبَابُ الْمُسْلِمِ فُسُوقٌ وَ قِتَالُهُ كُفْرٌ ) (رواه الشيخان و غيرهما عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه) . كما يستفاد من النصوص الواردة في تحريم سبِّ الأموات على الخصوص ،ومنها: روى البخاري و النسائي و أحمد عَنْ عَائِشَةَ (رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا )قَالَتْ : قال النَّبِيُّ (صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) (لا تَسُبُّوا الأَمْوَاتَ فَإِنَّهُمْ قَدْ أَفْضَوْا إِلَى مَا قَدَّمُوا ) ، و قد بوَّب البخاري على هذه الحديث في الصحيح ، فقال : ( باب ما ينهى من سبِّ الأموات ) ، وروى ابن حبان بإسناده إلى زياد بن علاقة أنه سمع المغيرة بن شعبة يقول : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( لا تسبوا الأموات فتؤذوا الأحياء ) [ صحيح ابن حبان : 3022 ] . أما استدلال البعض ببعض النصوص التي تفيد ذكر بعض الأموات بالشر لتبرير سب الأموات ، فهو استدلال خاطئ ، لان الذكر بالشر غير السب ، كما أن الذكر بالشر يكون في من ثبت شره من الكفار والمنافقين ، يقول الإمام المناوي في فتح القدير : ( السب غير الذكر بالشر ، و بفرض عدم المغايرة فالجائز سب الأشرار و المنهي سب الأخيار)،

ه/ الاستناد الى المعيار الذاتى(العاطفى):  الاستناد الى المعيار الذاتى فى التقييم والمستند الى الانفعالات  والعواطف “كالكراهيه مثلا “، والذى اشارت اليه الايه (وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى ). ومن مظاهر الاستناد الى هذا المعيار فى تقييم التجربه الناصريه  تشويه بعض المنتسبين لجماعه الاخوان المسلمين لصوره الزعيم الراحل وتجربته ، من باب الانتقام والتشفى، بسبب الصدام الذى حدث بين الدوله فى عهد عبد الناصر وجماعه الاخوان المسلمين- او بالاحرى قطاع من جماعه الاخوان المسلمين، فى مرحله تاريخيه سابقه ، مع تصويره- خطا- بانه تعبير عن صراع دينى” بين مسلمين وكفار”، بينما واقع الامر انه صراع سياسى كما سنوضح ادناه عند الحديث عن طبيعه الصراع بين عبد الناصر وجماعه  الاخوان المسلمين .

و/ تكفير المخالف:  الاستناد الى بدعه تكفيرالمخالف فى المذهب التى قال بها الخوارج  – وتتعارض مع  نهى النصوص عن تكفير المسلمين، وتحذير علماء  أهل السنة منه – ويتمثل الاستناد الى هذه البدعه فى تقييم التجربه الناصريه فى التكفير  المضمر او المعلن لعبد الناصر-استنادا إلى بعض الحجج  غير الصحيحه  ومنها:

اولا: ان عبد الناصر قام باعدام وسجن وتعذيب اعضاء جماعه الاخوان المسلمين بدون اى ذنب اقترفوه . وهذا القول يتضمن عده اخطاء هى:اولا بداهه ان ما قام بذلك ليس عبد الناصر بشخصه ، بل الدوله فى عهده ،بعض ذلك بعلمه وبعضه بغير علمه (كالتعذيب الذى كان ممارسه سالبه ليست سمه خاصه بعهد عبد الناصر ،بل سمه مرتبطه بالدوله قبل وخلال وبعد عهد عبدالناصر، لذا  قام باتخاذ اجراءات عقابيه ضد من قاموا به عندما علم بذلك) ثانيا:ان هذه الاجراءات لم تتم ضد كل اعضاء جماعه الاخوان المسلمين بل بعض اعضائها ثالثا: ان هذه الاجراءات لم تتخذ ضد هؤلاء الاعضاء – وليس كل اعضاء الجماعه – بدون اى ذنب اقترفوه بل لانهم استخدموا  القوه المسلحه ضد الدوله والمجتمع مع ما هو معلوم من اجماع علماء اهل السنه على تحريم الخروج بالسيف على اولى الامر.  ان هؤلاء الاعضاء تبنوا بدعه تكفير المخالف، التى تخالف مذهب اهل السنه، و ترجع جذورها الى فرقه الخوارج ، تحت تاثير كتابات سيد قطب فى مرحلته المتاخره “التكفيريه “،وان هذا التبنى لهذه البدعه يخالف نهى الامام المؤسس حسن البنا عن تكفير المسلمين .

بالاضافه الى ماسبق فان القران  الكريم لم ينفى صفه الأيمان عن الطوائف المسلمه المتصارعة قال تعالى ( وان طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما فان بغت أحداهما على الأخرى فقاتلوا التي تبغي حتى تفيء إلي أمر الله)، فضلا عن ان  الصحابة(رضي الله عنهم) اختلفوا في مسالة  الامامه دون أن يكفر احدهم الأخر.

ثانيا: تفسير الايه ( وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ )(المائدة:44) بأنها تدل على تكفير حكام المسلمين الذين لا يحكمون بما انزل الله وتوجب الخروج عليهم ، وهو ذات  تفسير الخوارج لهذه الآية ،وهو تفسير يخالف تفسير أهل السنة للأيه، والقائم وجوب التمييز بين عدم الحكم بما انزل الله مع الإقرار به فهو ظلم او فسق، وعدم الحكم بما انزل الله مع إنكاره فهو كفر بدليل قوله تعالى (ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الظالمون )( المائدة /45).وقوله تعالى (ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الفاسقون ) (المائدة /47). روى علي بن أبي طلحة عن ابن عباس في تفسير قوله تعالى: وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ قال: من جحد ما أنزل الله، فقد كفر، ومن أقرّبه، لم يحكم به فهو ظالم فاسق. (أخرجه الطبري في جامع البيان بإسناد حسن. سلسلة الأحاديث الصحيحة للألباني ذكره أبو عبد الله بن بطة في الإبانة الحكم بغير ما أنزل الله).لذا ينسب لابن عباس في رده على الخوارج ” إنه ليس الكفر الذي تذهبون إليه، إنه ليس كفراًً ينقل عن الملة: كفر دون كفر”  يقول الشيخ الألباني رحمه الله (وقد جاء عن السلف ما يدعمها، وهو قولهم في تفسير الآية: «كفر دون كفر” صحّ ذلك عن ترجمان القرآن عبد الله بن عباس رضي الله عنه، ثم تلقاه عنه بعض التابعين وغيرهم) ، وما هو ثابت ان  الزعيم الراحل جمال عبد الناصر لم ينكر ما انزل الله تعالى في اى من خطاباته الشفهية أو وثائقه المكتوبة .  كما لم يكن الخلاف بينه وبين جماعه الأخوان المسلمين ، حول إنكار أو عدم إنكار ما انزل الله ،ولكنه كان -في الأساس-  خلاف حول قضايا سياسيه متعددة  منها رفض الجماعة – أو بالاحرى اغلب   قياداتها -لاتفاقيه الجلاء رغم انه ترتب عليها خروج الانجليز من مصر ، بحجه أن بها بندا يبيح للانجليز العودة إلى المنطقة  في حالات معينه، أما قضيه النظام القانوني الاسلامى، فإنها لم تكن القضية الخلافية الاساسيه – أو الوحيدة – كما حول ان يصور البعض لاحقا  – فضلا عن الخلاف بينهما فى هذه القضية انحصر في كيفيه تطبيق النظام القانوني الاسلامى – وليس إقرار أو إنكار النظام القانوني الاسلامى – حيث كان عبد الناصر يرى أن التحرير من الاستعمار ، سابق على التطبيق “الشامل” للنظام القانوني الاسلامى ، بينما كانت جماعه الأخوان المسلمين – أو بالاحرى سيد قطب و القطاع المؤيد له من جماعه الإخوان المسلمين- يقولون بوجوب التطبيق “الفوري” للنظام القانوني الاسلامى ، بصرف النظر عن الظروف السياسية والاجتماعية والاقصاديه. مع ملاحظه أن قطاع من الحركات السياسية التي تبنت مذهب التفسير السياسي للدين ،والتي وصلت للسلطة في بعض البلدان، تبنت لاحقا موقف يقارب موقف عبد الناصر، والقائم على وجوب توفير الظروف السياسية والاقتصادية والاجتماعية اللازمة لتطبيق النظام القانوني الاسلامى، وأهمها تحقيق الاستقرار ، استنادا إلى قاعدة النهى عن اقامه الحد وقت الغزو ، والتي تستنبط من أن الرسول ” صلى الله عليه وسلم” لم يقم الرسول حدا قط في غزو، بدليل ما رواه بسر بن ارطاه من انه وجد رجلا يسرق فجلده ولم يقطع يده وقال: نهانا الرسول عن القطع في الغزو، و روى عن عمر النهى عن اقامه الحد وقت الغزو ، و قرر الأكثرون انه لا يقام الحد على المحارب أثناء الحرب خشيه ان يلحق بالأعداء (محمد أبو زهره ، الجريمة والعقوبة، ص 324 ).هذا مع ملاحظه أن الدولة في عهد عبد الناصر قدا قرت بالإسلام كدين للدولة على المستوى الدستوري، كما أصدرت الكثير من القوانين الاسلاميه .

ثالثا: الاستناد الى الاحاديث التى تفيد ان المرء يحشر مع من احب : وقد منع البعض حب الزعيم الراحل جمال عبد الناصر استنادا الى الاحاديث الداله على معنى ان المرء يحشر مع من احب كقول الرَسُولُ (صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ) ( ثَلَاثٌ هُنَّ حَقٌّ :… وَلَا يُحِبُّ رَجُلٌ قَوْمًا إِلَّا حُشِرَ مَعَهُمْ )
(رواه الطبراني في  المعجم الأوسط :6/293 . وصححه الألباني في ” صحيح الترغيب والترهيب :3/96) ، وكذلك حديث أَنَسٍ (رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ )، أَنَّ رَجُلًا سَأَلَ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنِ السَّاعَةِ ، فَقَالَ : مَتَى السَّاعَةُ ؟ قَالَ : وَمَاذَا أَعْدَدْتَ لَهَا ؟ قَالَ : لاَ شَيْءَ ، إِلَّا أَنِّي أُحِبُّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَقَالَ : أَنْتَ مَعَ مَنْ أَحْبَبْتَ. (رواه البخاري :3688، ومسلم :2639).وهنا نوضح اوجه الخطا فى هذا الاستناد:

اولا:ان الاستناد الى هذه الاحاديث لمنع حب الزعيم الراحل يعنى : اولا تكفير الزعيم الراحل ، ثانيا: القطع بانه فى النار، ثالثا: القطع بان كل من احبه – فى حياته او بعد مماته وهم اغلب الشهعب العربى – فى النار .

ثانيا:  ان المحبة المقصودة في الحديث هى المحبة الدينية المتعلقه بالدين والمعتقد ، اى الحب الدينى بتعبير ابن كثير الذى يقول  في تفسير قوله تعالى : ( وإن جاهداك لتشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما ) (  أي : وإن حرصا عليك أن تتابعهما على دينهما إذا كانا مشركين ، فإياك وإياهما ، لا تطعهما في ذلك ، فإن مرجعكم إليّ يوم القيامة ، فأجزيك بإحسانك إليهما ، وصبرك على دينك ، وأحشرك مع الصالحين ، لا في زمرة والديك ، وإن كنت أقرب الناس إليهما في الدنيا ، فإن المرء إنما يحشر يوم القيامة مع من أحب ، أي : حبا دينيا ؛ ولهذا قال ” والذين آمنوا وعملوا الصالحات لندخلنهم في الصالحين” )( تفسير القرآن العظيم :6/265) . ثالثا: يترتب على ما سبق ان المحبه المقصوده فى الحديث هى المحبه بسبب المعتقد ، يقول ابن حجر الهيتمي في حديثه عن كبيرة محبة الظلمة أو الفسقة وبغض الصالحين ( عد هذين كبيرة هو ما دلت عليه الأحاديث الصحيحة : ( المرء مع من أحب ) وله وجه ، إذ الفرض أنه أحب الفاسقين لفسقهم ، وأبغض الصالحين لصلاحهم ، وظاهر أن محبة الفسق كبيرة كفعله ، وكذا بغض الصالحين ؛ لأن حب أولئك الفاسقين وبغض الصالحين يدل على انفكاك ربقة الإسلام وعلى بغضه ، وبغض الإسلام كفر ، فما يؤدي إليه ينبغي أن يكون كبيرة) ( الزواجر عن اقتراف الكبائر :1/184) ،ويقول ابن بطال ( بيان هذا المعنى أنه لما كان المحب للصالحين إنما أحبهم من أجل طاعتهم لله ، وكانت المحبة عملا من أعمال القلوب ، واعتقادًا لها ، أثاب الله معتقد ذلك ثواب الصالحين ، إذ النية هي الأصل ، والعمل تابع لها ، والله يؤتي فضله من يشاء )( شرح صحيح البخاري: 9/333).

رابعا: كما ان المحبه المقصوده فى الحديث ليست المحبه المجرده،  بل محبه مقرونه  بالعمل، فمن احب شخص ولم يعمل عمله- سواء كان صالح او طالح- لم يحشر معه، يقول الامام أبو حامد الغزالي ” قال الحسن : يا ابن آدم ! لا يغرنك قول من يقول : ( المرء مع من أحب ) فإنك لن تلحق الأبرار إلا بأعمالهم ، فإن اليهود والنصارى يحبون أنبياءهم وليسوا معهم ، وهذه إشارة إلى أن مجرد ذلك ، من غير موافقة في بعض الأعمال ، أو كلها : لا ينفع )( إحياء علوم الدين :2/160)، وقال السخاوي : قال بعض العلماء : ومعنى الحديث أنه إذا أحبَّهم عمل بمثل أعمالهم ، قال الحسن البصري : من أحبَّ قومًا اتبع آثارهم ، واعلم أنك لن تلحق بالأخيار حتى تتبع آثارهم ، فتأخذ بهديهم ، وتقتدي بسنتهم ، وتصبح وتمسي على مناهجهم ، حرصًا أن تكون منهم )( شرح الزرقاني على المواهب اللدنية بالمنح المحمدية :5/304).

خامسا: اما المحبه الدنيويه فلا تدخل فى معنى المحبه الوارده فى الحديث  ،اى لا تكون سببا للجمع في المحشر، كمحبه  المسلم لوالديه غير المسلمين وغير ذلك،قال تعالى ( وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما وصاحبهما في الدنيا معروفا ) …يقول ابن كثير في تفسير الايه  (  أي : وإن حرصا عليك أن تتابعهما على دينهما إذا كانا مشركين ، فإياك وإياهما ، لا تطعهما في ذلك ، فإن مرجعكم إليّ يوم القيامة ، فأجزيك بإحسانك إليهما ، وصبرك على دينك ، وأحشرك مع الصالحين ، لا في زمرة والديك ، وإن كنت أقرب الناس إليهما في الدنيا ، فإن المرء إنما يحشر يوم القيامة مع من أحب ، أي : حبا دينيا ؛ ولهذا قال ” والذين آمنوا وعملوا الصالحات لندخلنهم في الصالحين” )( تفسير القرآن العظيم :6/265).فى رابعا: الرد على دعوى عدم جواز التسمى باسم “عبد الناصر”: وقد عبر الشعب العربى عن حبه للزعيم الراحل فى حياته وبعد مماته بتسميه الابناء باسم “عبد الناصر ” . ولكن هناك من منع التسمي باسم “عبد الناصر”بحجه ان” الناصر” ليس من أسماء  الله – توقيفا -. غير ان هذا القول يخالف مذهب كثير من علماء الاسلام واهل السنه ، الذين قالوا بجواز إطلاق اسم ” الناصر ” على الله تعالى –  ويترتب على ذلك جواز التسمى باسم “عبد الناصر”- استنادا الى كثير من النصوص : كاشاره  القران الكريم الى ان  الله ينصر عباده المؤمنين كما فى قوله تعالى : ( إِنْ يَنْصُرْكُمُ اللَّهُ فَلَا غَالِبَ لَكُمْ وَإِنْ يَخْذُلْكُمْ فَمَنْ ذَا الَّذِي يَنْصُرُكُمْ مِنْ بَعْدِهِ ) (آل عمران/ 160 . وكقول الرسول (صلى الله عليه وسلم) – كما في قصة الحديبية – : ( إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ، وَلَسْتُ أَعْصِيهِ ، وَهُوَ نَاصِرِي ) (رواه البخاري :2731) ، واستنادا  الى ان اسم الناصر يدخل فى معنى كثير من اسماء الله الحسنى التوقيفيه :كالنصير والولى ، يقول ابن كثير ( نِعْمَ الْمَوْلى وَنِعْمَ النَّصِيرُ ، يَعْنِي نِعْمَ الْوَلِيُّ وَنِعْمَ النَّاصِرُ مِنَ الْأَعْدَاءِ ” (تفسير ابن كثير:5/ 400) ،ويقول الشوكاني: الْوَلِيُّ: فَعِيلٌ بِمَعْنَى فَاعِلٍ، وَهُوَ النَّاصِرُ) ( فتح القدير: 1/ 316) ، ويقول ابن منده ( وَمِنْ أَسْمَاءِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ: النُّورُ والنَّاصِرُ وَالنَّذِيرُ ، قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ: ( اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ) النور/ 35 وَقَالَ : ( نِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ ) الأنفال/ 40 )( كتاب “التوحيد” 2/ 194) .وسئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :ما حكم التعبيد بأسماء لم يثبت كونها من أسماء الله الحسنى ، مثل:( عبد الستار ) ، ( عبد المغني ) ، ( عبد الهادي ) ، ( عبد المنعم ) … ونحوها ؟ وهل يلزم تغييرها؟ فأجاب ( الصحيح أن ما دل من الأسماء بإطلاق على الله تعالى : جاز التعبيد به ، كالمذكورة ، ولا يلزم تغييره ، ومثلها : عبد الناصر ) (ثمرات التدوين: ص6) .

الموقف الصحيح :

الموقف النقدى ” التقويمى” : كما ان هذه القراءه “الاسلاميه” ترى – ثانيا- ان الموقف الاسلامى- الصحيح – من التجربه الناصريه –واى تجربه انسانيه – يتجاوز موقفى القبول المطلق و الرفض المطلق الى موقف نقدى  (تقويمي) قائم على الإقرار بالايجابيات(اوجه الصواب) والسلبيات(اوجه الخطا) ،بهدف اخذ الايجابيات ورفض السلبيات: قال تعالى  فَبَشِّرْ عِبَادِ * الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُوْلَئِكَ هُمْ أُوْلُوا الأَلْبَابِ ﴾ )الزمر:17-18(،ورد فى تفسير الطبرى( يَقُول جَلَّ ثَنَاؤُهُ لِنَبِيِّهِ مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : فَبَشِّرْ يَا مُحَمَّد عِبَادِي الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْل مِنْ الْقَائِلِينَ , فَيَتَّبِعُونَ أَرْشَدَهُ وَأَهْدَاهُ , وَأَدَلَّهُ عَلَى تَوْحِيد اللَّه , وَالْعَمَل بِطَاعَتِهِ , وَيَتْرُكُونَ مَا سِوَى ذَلِكَ مِنْ الْقَوْل الَّذِي لَا يَدُلّ عَلَى رَشَاد , وَلَا يَهْدِي إِلَى سَدَاد . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل)،وقال تعالى ( ولا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ ولا تُفْسِدُوا فِي الأَرْضِ بَعْدَ إصْلاحِهَا ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ )( الأعراف : 85)، وقال تعالى( لاخَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِّن نَّجْوَاهُمْ إِلاَّ مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاَحٍ بَيْنَ النَّاسِ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ ابْتَغَاء مَرْضَاتِ اللّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْراً عَظِيماً )(النساء :114). وقال الرسول ( صلى الله عليه وسلم) (لا يكن أحدكم إمعة، يقول أنا مع الناس إن أحسن الناس أحسنت وإن أساءوا أسئت، بل وطنوا أنفسكم، إن أحسن الناس أن تحسنوا،وإن أساءوا أن تجتنبوا إساءتهم)، وهو الموقف الحقيقي لعلماء الإسلام كموقف الامام ابن تيمية الذي يقول في تقييم التصوف على سبيل المثال (لأجل ما وقع في كثير من الاجتهاد والتنازع فيه، تنازع الناس في طريقهم فطائفة ذمت “الصوفية والتصوف” وقال أنهم مبتدعون خارجون عن السنة … وطائفة غلو فيهم وادعوا أنهم أفضل الخلق وأكملهم بعد الأنبياء، وكلا طرفي هذه الأمور ذميم. ..) .

وقد التزم بعض الكتاب والمفكرين الإسلاميين بهذا الموقف النقدي التقويمي  في تقييم التجربة الناصرية ، بالقول بوجوب الإقرار بايجابيات التجربة الناصرية ، بجانب الإقرار بسلبياتها : يقول ناجح إبراهيم القيادي بالجماعة الاسلاميه بمصر(…لقد تعرضت الحركة الإسلامية في مصر- ممثلة في جماعة الإخوان المسلمين- إلى نوع من الظلم الفادح على يد عبد الناصر وأركان حكمه.. وذاقت على يده شتى صنوف التعذيب.ولكن ذلك لا يصح أبدا أن يكون مبررا لغمط حسنات عبد الناصر أو إغفال الإنجازات التي أنجزها لوطنه.. أو تصويره وكأنه حاكم بلا حسنات.. أو كأنه شيطان رجيم. كما لا يصح أن يرفعه البعض إلى مرتبة الأنبياء المعصومين.. فهو حاكم من البشر يخطئ ويصيب، وله إيجابيات كما أن له سلبيات …فإذا خرجنا عن إطار علاقته بالإخوان والحركة الإسلامية ونظرنا نظرة موضوعية إلى إيجابيات الرئيس عبد الناصر رحمه الله وسلبياته.. فقد خلصت إلى أن الرئيس عبد الناصر له إيجابيات كثيرة وله سلبيات كثيرة أيضا…)، ويقول د. يوسف القرضاوى (.. لا ريب أن الناس في رجل كعبد الناصر جد مختلفين؛ فله أنصار يرتفعون به إلى أعلى عليين، وله خصوم يهبطون به إلى أسفل سافلين. وبين مدح المغالين في المدح وقدح المبالغين في القدح تضيع الحقيقة… ثم إني أفرق تفريقا واضحا بين أمرين:أولهما: ما كان من “اجتهادات” قد تصيب، وقد تخطئ، وهو مأجور على صوابه، ومعذور في خطئه، بل ربما كان مأجورا أجرا واحدا، إذا صحت نيته، وتحرى في اجتهاده، واستشار أهل الذِّكر والخبرة، واستفرغ وسعه في الوصول إلى الحقيقة والرأي الأرشد….وثانيهما: ما كان من مظالم ومآثم متعمدة، كما حدث لمعارضي عبد الناصر عامة، وللإخوان المسلمين خاصة، فلا يستطيع مدافع أن يدافع عن عبد الناصر، في إيقاع هذه الكم الهائل من المظالم والمآثم…)( عبد الناصر في الميزان من مذكرات القرضاوي). يقول نبيل نعيم مؤسس تنظيم الجهاد في مصر، وأشهر سجين مكث فى السجون حيث تم الإفراج عنه بعد 25 يناير 2011، في حواره لقناة “سي بي سي أن الرئيس الراحل جمال عبد الناصر خدم الدين الإسلامي وأحياه أكثر مما قام به حسن البنا مؤسس جماعة الإخوان المسلمين)

التقييم الموضوعى: كما ان هذه القراءه “الاسلاميه” ترى – ثانيا- ان الموقف الاسلامى- الصحيح – من التجربه الناصريه –واى تجربه انسانيه – لا يستند الى المعايير الذاتيه كالانفعالات والعواطف ، بل يستند الى المعايير الموضوعيه كالحقيقه الواقعيه والتاريخيه ومالا يناقض المنطق والعقل ..قال تعالى (وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى ).

 فى الرد على بعض الافتراضات الخاطئه عن علاقه التجربه الناصريه  بالدين: واستنادا الى هذه المعايير الموضوعيه فى التقييم  نبين اوجه الخطا فى بعض الافتراضات عن علاقه التجربه الناصريه بالدين:

وجه الخطا فى افتراض أن عبد الناصر اتخذ موقفا سلبيا من الإسلام:  من هذه الافتراضات أن عبد الناصر اتخذ موقفا سلبيا من الإسلام كدين وكعلاقة انتماء ،ووجه الخطأ في  هذا الافتراض أن عبد الناصر  اتخذ  – في واقع الأمر – موقفا ايجابيا من الإسلام كدين وكعلاقه انتماء ذات مضمون ديني – حضاري للشخصية العربية)،على المستويين النظري والعملي:

ا/المستوى النظري:  وقد تمثل هذا الموقف الايجابي لبعد الناصر ، من الاسلام كدين وكعلاقة انتماء ،على المستوى النظري ، في الكثير من أراء وأقوال وخطب جمال عبد الناصر،  ومنها:    تقرير جمال عبد الناصر أن أحد عوامل نجاح نضال الشعب المصري والشعوب العربية والمسلمة الأخرى هو (إيمان لا يتزعزع بالله وبرسله ورسالاته القدسية، التي بعثها بالحق والهدى إلى الإنسانية في كل زمان ومكان)( الميثاق الوطني ، 1962 ، الباب الأول).  وكذلك تقريره أن الشعب المصري(يعتقد في رسالة الأديان، وهو يعيش في المنطقة التي هبطت عليها رسالات السماء)( الميثاق ، الباب العاشر).  وتقريره أن الفتح الاسلامى كان (… ضوءاً أبرز هذه الحقيقة وأثار معالمها، وصنع لها ثوباً جديداً من الفكر والوجدان الروحي، وفي إطار التاريخ الإسلامي، وعلى هدى رسالة محمد (صلى الله عليه وسلم)، قام الشعب المصري بأعظم الأدوار دفاعاً عن الحضارة الإنسانية.. ثم كان قد تحمّل المسؤولية الأدبية في حفظ التراث الأدبي العربي وذخائر الحافلة، وجعل من أزهره الشريف حصناً للمقاومة ضد عوامل الضعف والتفتت)(الميثاق ، الباب الثالث).   وكذلك تقريره أن الإسلام هو الذى وحد الامه العربية (واتحدت المنطقة بسلطان العقيدة حين اندفعت تحت رايات الإسلام تحمل رسالة السماء الجديدة – الإسلام – وتؤكد ما سبقها من رسالات وتقول كلمة الله الأخيرة في دعوة عبادة إلى الحق) ( خطاب أمام مجلس الأمة في 5/2/1958).   وتقريره أن هناك عدو واحد للعرب والمسلمين هو الاستعمار، ومرض واحد هو الفرقة والتخلي عن الجهاد (يجب أن نعرف أن العالم العربي والعالم الإسلامي يقفان اليوم أمام عدوّ واحد، ويتهاويان أمام مرض واحد. أما عدوّنا فهو الاستعمار، وأما مرضنا فهو الفرقة والتخلي عن الجهاد في سبيل الله.. كما يجب أن يؤمن العرب والمسلمون بأن عهد اللغو والكلام قد انقضى، وأن عهداً جديداً يجب أن يبدأ، عهداً قوامه إيمان بالله، وعماده العمل في سبيل الله( خطاب أمام المؤتمر العربي الإسلامي في 26/8/1953).    وكذلك تأكيده  على المبادئ السامية للأعياد الدينية (إننا أشدّ ما نكون حاجة المبادئ السامية والمثل العليا التي تقوم عليها أعيادنا، ونحن نجتاز معركة تحرير البلاد، فإن كنا قد احتفلنا بعيد الفطر المبارك عيد الصوم والصبر والجهاد ، فإننا نحتفل اليوم بعيد الطاعة والتضحية. هذا العيد الذي يحمل معنى التضحية بالمال والنفس والروح في سبيل الله) (خطاب بمناسبة  عيد الأضحى المبارك بتاريخ19/8/1953).   كما يحدد في كتاب فلسفة الثورة (1953) الدوائر الثلاث التي يرى أن مصر تنتمي إليها،وأن دورها الخارجي يجب أن يتوزع بينها، فيراها أولا في الدائرة العربية وثانيا في الدائرة الأفريقية وثالثا في الدائرة الإسلامية، ولدى حديثه عن انتماء مصر للدائرة الإسلامية يربط بينه وبين الدور التحرري لمصر خلال المراحل التاريخية القديمة التي مر بها ذلك الانتماء. كما يتحدث عن الحج بوصفه قوه توحيد سياسيه بالاضافه إلى كونه فريضة دينيه(حين أسرح بخيالي إلى هذه المئات من الملايين الذين تجمعهم عقيدة واحدة، أخرج بإحساس كبير بالإمكانيات الهائلة التي يمكن أن يحققها تعاون بين هؤلاء المسلمين جميعاً، تعاون لا يخرج عن حدود ولائهم لأوطانهم الأصلية بالطبع، ولكنه يكفل لهم ولإخوانهم في العقيدة قوة غير محدودة)..  كما يرى جمال عبد الناصر ان الإسلام هو الحل الأول والأخير لمشكله العلاقة بين الفرد والمجتمع ( … ومشكلة الفرد والجماعة التي حيرت المفكرين والفلاسفة في أوروبا منذ قرون ، وجدت الحل الصحيح في بلادنا العربية والإسلامية منذ ألف وثلاثمائة سنة ، منذ نزل القرآن على محمد بن عبد الله(صلى الله عليه وسلم) يدعوا إلى الأخوة الإنسانية ، ويفصل مبادئ العدالة الاجتماعية على أساس من التراحم والتكافل الأخوي والإيثار على النفس في سبيل النفع العام للجماعة ، بغير طغيان على حرية الفرد ، ولا إذلال له ولا إنكار لذاتيته .. ” إن الله يأمر بالعدل والإحسان، وإيتاء ذي القربى، وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي..” ذلك هو النظام.. فليكتف المفكرون والفلاسفة بما بذلوا من جهد، ولا يبحثوا منذ اليوم عن حلول أخرى لمشكلة الفرد والمجتمع.. عندنا الحل.. الحل هو الذي نزل به الوحي على نبينا منذ ألف وثلاثمائة سنة.. هو الحل الأخير لمشكلة الإنسانية ) (مقال بعنوان “الحل الأول هو الحل الأخير”، العدد 5 من سلسلة اخترنا لك “العدالة الاجتماعية وحقوق الفرد”، أول يوليو 1954، طبع دار المعارف)

ب/المستوى التطبيقي: كما تمثل الموقف الايجابي لعبد الناصر من الاسلام كدين وكعلاقة انتماء ، على المستوى العملي في الكثير من المظاهر، ومنها :  1/ زيادة عدد المساجد في مصر ، من أحد عشر ألف مسجد قبل الثورة ، إلى واحد وعشرين ألف مسجد عام 1970 ، ( عشرة ألاف مسجد ) ، وهو ما يعادل عدد المساجد التي بنيت في مصر منذ الفتح الإسلامي وحتى عهد عبد الناصر. 2/ جعل مادة التربية الدينية مادة إجبارية، يتوقف عليها النجاح أو الرسوب ،كباقي المواد لأول مرة في تاريخ مصر.  3/ أنشاء مدينة البعوث الإسلامية ،التي كان ومازال يدرس فيها عشرات الآلاف من الطلاب المسلمين، القادمين من سبعين دولة إسلامية ويقيمون فيها مجانا.4/  أنشاء منظمة المؤتمر الإسلامي التي جمعت كل الشعوب الإسلامية .  5/ ترجمة القرآن الكريم إلى كل لغات العالم .  6/ إنشاء إذاعة القرآن الكريم.    7 / تسجيل القرآن كاملا على أسطوانات وشرائط للمرة الأولى في التاريخ ، و توزيع القرآن مسجلا في كل أنحاء العالم .8 /  تنظيم مسابقات تحفيظ القرآن الكريم على مستوى الجمهورية ، والعالم العربي ، والعالم الاسلامى. 9/ وضع موسوعة جمال عبد الناصر للفقه الإسلامي ، والتي ضمت كل علوم وفقه الدين الحنيف في عشرات المجلدات وتم توزيعها في العالم كله. 10/ بناء آلاف المعاهد الأزهرية والدينية في مصر ، و افتتاح فروع لجامعة الأزهر في العديد من الدول الإسلامية،بالاضافه إلى بعثات الأزهر لنشر الإسلام فى أفريقيا وأسيا·  11/  إصدار قانون تحريم القمار ومنعه . 9/  إلغاء تراخيص العمل الممنوحة للنسوة العاملات بالدعارة ، 12/ أصدر قرارات بإغلاق كل المحافل الماسونية ونوادي الروتارى والمحافل البهائية . (الدين والدولة والثورة : رفعت سيد أحمد. النبي والفرعون : جيل كيبل . المؤامرة ومعركة المصير : سعد جمعة. تقرير مجلس الكنائس العالمي لعام 1974،تقرير الحالة الدينية فى مصر عام1982 . الإسلام في عهد جمال عبد الناصر : عمرو صابح).  وعلى المستوى الشخصى : يقول المفكر الاسلامى الدكتور عبد العزيز أن عبد الناصر كان يحرص على صلاته بشدة ، ففي زيارته الإتحاد السوفيتي إقترب موعد صلاة الجمعة، وكان في مباحثات مع القادة السوفييت ، فطلب إيقاف المباحثات ، وإستعد للصلاة وذهب ليؤديها مع أخوته . ويقول الشيخ احمد حسن الباقوري أن جمال عبد الناصر كان مسلما ” متدينا” شديد الإيمان إلى حد انه في ( باندونج) أصر على أن يظل صائما ” طوال شهر رمضان ورفض استخدام الرخصة الشرعية التي تعطيه حق الإفطار ، والتي أستخدمها الشيخ الباقوري نفسه فأفطر. (عبد الناصر بشهادة علماء الأزهر).

وجه الخطأ في افتراض أن عبد الناصر كان شيوعيا :  ومن هذه الافتراضات ان عبد الناصر كان شيوعيا ،ووجه الخطأ في هذا الافتراض – على المستوى النظري – ان عبد الناصر قد صرح مرارا بأوجه  خلافه مع الماركسية ومنها إنكار الأديان واعتبار أن العنف هو الوسيلة الوحيدة للتغيير … وهو وان استخدم بعض المصطلحات الماركسية- و التي شاعت في الخطاب السياسي العالمي حينها-  فانه قد استخدم هذه المصطلحات للدلالة على معاني مختلفة تمام الاختلاف عن معانيها في الماركسية،كما أن وجه الخطأ في هذا الافتراض – على المستوى التطبيقي- ان الشيوعيين”الماركسيين “المصريين ظلوا قوه سياسيه وتنظيميه متمايزة عن جهاز الدولة في عهد عبد الناصر تبتعد عنها حينا – لحد الصدام – وتقترب منها حينا آخر – كما أنه من المعلوم ان عبد الناصر اشترط لاى تعاون مع الشيوعيين حل الحزب الشيوعي المصري ، وقد اقر عدد من الكتاب والمفكرين الإسلاميين بتمايز أفكار عبد الناصر عن الماركسية يقول د.يوسف القرضاوى ( ومن قرأ “الميثاق” الذي يمثل فكر عبد الناصر وجد فيه رشحات من الفكر الماركسي في مواضع شتى، ولكن لا نستطيع أن نصف الميثاق بأنه ماركسيّ تماما)، ويتحدث د.ناجح ابراهيم عن أخطاء عبد الناصر- حسب تصوره – فيقول(ومنها أنه سلم الإعلام و الثقافة كغنيمة باردة لليساريين و الشيوعيين ،الذين حولوا أدوات التوجيه كلها لصالحهم و ما يصب في خدمه أفكارهم )، فهو هنا يتحدث عن الشيوعيين كقوة سياسيه وفكريه متمايزة،وأخيرا فانه من المعلوم ان التيار الفكري الليبرالي “العلماني” ظل يناصب التجربة الناصرية العداء في حياه عبد الناصر وبعد وفاته .

وجه الخطأ  في افتراض ان الصراع بين عبد الناصر وجماعه الأخوان المسلمين صراع دينى : ومن هذه الافتراضات أن الصراع الذي دار بين عبد الناصر وجماعه الأخوان المسلمين –وبالأحرى قطاع من قطاعاتها وليس كل أفرادها- هو صراع دينى  بين مسلمين وكفار وليس صراع سياسي:

 أولا: الامامه” السلطة فرع من فروع الدين : ، ووجه الخطأ في هذا الافتراض هو اجماع  علماء أهل السنة أن الامامه ( بمعنى السلطة) فرع من فروع الدين وليست أصل من أصوله ، (بخلاف الشيعة الذين قرروا أن الامامه من أصول الدين ، وبخلاف الخوارج الذين كفروا مخالفيهم) ،وبالتالى لايجوز تكفير المخالف فيها

ثانيا: إقرار بعض الأخوان المسلمين أن الصراع سياسي وليس ديني : وقد اقر عدد من الكتاب الإسلاميين وكتاب الإخوان المسلمين ان الصراع بين عيد الناصر والأخوان كان صراع سياسى وليس صراع دينى،  يقول حسن دوح ( أن تصوير خلافنا مع عبد الناصر على انه جهاد بين جماعه مسلمين وجماعه كافرين تصوير خاطئ، والأولى أن تقول انه كان خليطا لعب الجانب العقيد فيه دورا تمثله جماعه الأخوان المسلمين والجانب الحزبي دورا أخر، ولم يخل من الجانب الشخصي) ( الإرهاب المرفوض والإرهاب المفروض، بدون تاريخ، دار الاعتصام، القاهرة، ص 39). ويقول ناجح ابراهيم (أصل الخلاف بين الإخوان وعبد الناصر هو اعتقاد كل منهما أنه الأجدر والأحق بالسلطة والحكم في مصر.. فعبد الناصر ومن معه كانوا يرون أنهم الأجدر بالسلطة والحكم باعتبار أن الثورة ثورتهم وأنهم الذين تعبوا وغامروا بحياتهم فيها وأن الإنجليز لن يسمحوا للإخوان بحكم مصر. أما الإخوان فكانوا يرون أنهم أصحاب فكرة الثورة من الأصل وأن عبد الناصر وعامر وغيرهما كانوا من الإخوان المسلمين الذين بايعوا على المصحف والسيف.. وأن هؤلاء الضباط صغار لا يصلحون للحكم.. وأن الإخوان هي القوة الرئيسية التي وقفت مع الثورة وهم الأجدر بالحكم والسلطة. ولذلك نشأ الخلاف بينهما وازداد وتوسع.. ولم يكن الخلاف أساسا على الدين أو الإسلام أو حرية الدعوة.ولكنه انحصر أساسا في ظن كل فريق منهما أنه الأجدر بالحكم ..وظل يتطور هذا الخلاف حتى وصل إلى مرحلة التصفية الجسدية متمثلة في حادثة المنشية سنة1954 والتي قابلها عبد الناصر بكل قوة وقسوة واعدم ستة من قادة الإخوان والنظام الخاص.)( جمال عبد الناصر فى فكر داعية).ويقول د.عبدا لمنعم أبو الفتوح عضو مكتب إرشاد جماعة الإخوان المسلمين فى الحلقة الأولى من مذكراته «شاهد على تاريخ الحركة الإسلامية في مصر» التي تنفرد «الشروق» بنشرها (ورغم أن نظرتي تغيرت تماما عن جمال عبد الناصر فلم تصل يوما إلى تكفيره، فقد كنت أرى أنه من الصعب أن نقول إن جمال عبد الناصر كان ضد الإسلام أو عدوا له كما كتب البعض، ومازلت أرى أن الصراع بينه وبين الإخوان كان صراعا سياسيا في الأساس بدليل أنه استعان بالعديد من رجالهم في بداية الثورة كوزراء مثل الشيخ الباقورى والدكتور عبد العزيز كامل)

الخطأ في افتراض أن عبد الناصر اقر بعلاقة الانتماء القومية(العربية) على وجه يلغى علاقة الانتماء الدينية (الاسلاميه):   ومن هذه الافتراضات أن الزعيم الراحل اقر بعلاقة الانتماء القومية (العربية) على وجه يلغى علاقة الانتماء الدينية (الاسلاميه)، وخلافا لهذا القول فان عبد الناصر كان يرى أن العلاقة بينهما علاقه تحديد وتكامل  ، وتأكيدا لذلك  نجد أن عبد الناصر   يقرر – على المستوى النظري – في كتاب فلسفة الثورة (1953)  أن الدوائر الثلاث التي تنتمي إليها مصر والتي يجب ان يتوزع دورها الخارجي بينها، هى الدائرة العربية و الدائرة الأفريقية و الدائرة الإسلامية)، . أما على المستوى التطبيقي فقد اتخذ عبد الناصر موقفا ايجابيا من علاقة الانتماء الاسلاميه تمثل في الكثير من المظاهر التي سبق الاشاره إليها.

ثانيا:النظرية السياسيه(المذهب):اذا كان ما سبق من حديث عن الدلاله الاولى لمصطلح الناصريه اى الناصريه باعتبارها تجربه تاريخيه معينه، تمت فى مكان وزمان معينين ،فان مايلى من حديث هو عن الدلاله الثانيه للمصطلح اى الناصريه باعتبارها نظريه سياسيه” مذهب ” تم استخلاصها- لاحقا- من تجربه تاريخيه معينه ، حيث تقوم الٌقراءه الاسلاميه للناصريه هنا على الاتى :

من الناحيه الاصطلاحيه: ان الناصريه من الناحيه الاصطلاحيه  ” اى مصطلح الناصريه ومشتقاته:كناصرى/ ناصريين ..”  لا تتعارض مع الاسلام ، بل تتسق مع حقيقه  ان المسلمين – عبر التاريخ- نسبوا الجماعات التى تلتزم باحد المذاهب التي هي محصله الاجتهاد في فروع الدين المتغيرة، إلى صاحب المذهب ، كالحنابلة والمالكية والشافعية والحنفية في الفقه أو الاشاعره والماتريديه و الطحاويه في علم الكلام . هذا فضلا عن ان  مصطلح “اسلامى”او ” اسلاميين” كصيغه نسب لمفرد او جماعه من البشر  لم يرد فى القران أو ألسنه  أو أقوال السلف الصالح، إنما ورد لفظ مسلم ومسلمين، قال الله تعالى: (هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمْ الْمُسْلِمينَ مِنْ قَبْلُ وَفِي هَذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيداً عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ) (الحج:78)، . وإذا كان بعض العلماء المسلمين فى مراحل تاليه لعهد السلف الصالح (رضى الله عنهم) قد استخدم مصطلح (إسلاميين)، فأنهم قد استخدموه بدلالات غير دلالاته المعاصرة ، من هؤلاء العلماء الإمام ابو الحسن الاشعرى في كتابه (مقالات الإسلاميين واختلاف المصلين)،حيث عنى بالإسلاميين كل فرق وطوائف المسلمين – بما في ذلك  الفرق التي تختلف مع أهل السنة والجماعة كالشيعة، والخوارج والمرجئة والمعتزلة،مع تركيزه على المذاهب الاعتقاديه (الكلامية) المختلفة لهذه الفرق، وهى دلاله تختلف عن دلالته المعاصره التى تقتصر على فئه معينه من المسلمين – على تعددها – ولا تمتد وتشمل كل المسلمين .

من ناحيه المضمون :

رفض السياق العلمانى التغريبى : اما من ناحيه المضمون فان القراءه الاسلاميه الناصريه ،ترفض اولا القراءه العلمانيه للناصريه التى ترى انه ينبغى على النظريه السياسيه الناصريه ان تتخذ موقف القبول المطلق للعلمانيه كحل لمشكله العلاقه بين الدين والدوله،لان هذه القراءه تضع الناصريه كنظريه سياسيه “مذهب” فى سياق تغريبى.

الالتزام بالسياق التجديدى الاسلامى: كما ان القراءه الاسلاميه  لناصريه ترى ثانيا انه ينبغى صياغه النظريه السياسيه الناصريه فى اطار سياق تجديدى اسلامى ، يجعل العلاقه بين الاسلام كدين صالح لكل زمان ومكان، والناصريه كنظريه سياسيه “مذهب ” محدوده بزمان ومكان معيين  هى علاقه تحديد– وليست علاقه الغاء –  وهذا التحديد يتحقق من خلال الالتزام بموقف نقدى تقويمى – وليست موقف الرفض المطلق – من التراث الفكرى الناصرى ،مضمونه على مستوى اصول الدين النصيه الثابته قبول ما يتسق معها، ورفض ما يتناقض معها . ومضمونه على مستوى فروع الدين  الاجتهاديه المتغيره، قبول الصواب ورفض الخطا.

شرط السياق الاسلامى الاتساق وليس التطابق:وهنا نشير ان شرط وضع الناصريه كنظريه سياسيه فى السياق الاسلامى هو اتساق التراث القكرى الناصرى مع النصوص وليس التطابق معها ، ذلك انه من أصول الفقه السياسي السني أن السياسة الشرعية هي كل ما يحقق مصلحه الجماعة ولو لم يرد فيه نص ، يقول ابْنُ عَقِيلٍ(السِّيَاسَةُ مَا كَانَ فِعْلاً يَكُونُ مَعَهُ النَّاسُ أَقْرَبَ إلَى الصَّلَاحِ، وَأَبْعَدَ عَنْ الْفَسَادِ، وَإِنْ لَمْ يَضَعْهُ الرَّسُولُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَلَا نَزَلَ بِهِ وَحْيٌ.)، ويعرف ابن نجيم الحنفي في تعريف السياسة الشرعية بأنها:( فعل شيء من الحاكم لمصلحة يراها، وإن لم يرد بذلك الفعل دليل جزئي )(الأحكام السلطانية والسلوك في سياسة الملوك للإمام الماوردي)،ويقول ابن القيم(إِنَّ اللهَ سُبْحَانَهُ أَرْسَلَ رُسُلَهُ، وَأَنْزَلَ كُتُبَهُ، لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ، وَهُوَ الْعَدْلُ الَّذِي قَامَتْ بِهِ الْأَرْضُ وَالسَّمَوَاتُ فَإِذَا ظَهَرَتْ أَمَارَاتُ الْعَدْلِ وَأَسْفَرَ وَجْهُهُ بِأَيْ طَرِيقٍ كَانَ، فَثَمَّ شَرْعُ اللهِ وَدِينُهُ، وَاَللهُ سُبْحَانَهُ أَعْلَمُ وَأَحْكَمُ، وَأَعْدَلُ أَنْ يَخُصَّ طُرُقَ الْعَدْلِ وَأَمَارَاتِهِ وَأَعْلَامَهُ بِشَيْءٍ، ثُمَّ يَنْفِي مَا هُوَ أَظْهَرُ مِنْهَا وَأَقْوَى دَلَالَةً، وَأَبْيَنُ أَمَارَةً. فَلَا يَجْعَلُهُ مِنْهَا، وَلَا يَحْكُمُ عِنْدَ وُجُودِهَا وَقِيَامِهَا بِمُوجِبِهَا، بَلْ قَدْ بَيَّنَ سُبْحَانَهُ بِمَا شَرَعَهُ مِنْ الطُّرُقِ، أَنَّ مَقْصُودَهُ إقَامَةُ الْعَدْلِ بَيْنَ عِبَادِهِ، وَقِيَامُ النَّاسِ بِالْقِسْطِ، فَأَيُّ طَرِيقٍ اُسْتُخْرِجَ بِهَا الْعَدْلُ وَالْقِسْطُ فَهِيَ مِنْ الدِّينِ، وَلَيْسَتْ مُخَالِفَةً لَهُ.فَلَا يُقَالُ: إنَّ السِّيَاسَةَ الْعَادِلَةَ مُخَالِفَةٌ لِمَا نَطَقَ بِهِ الشَّرْعُ، بَلْ هِيَ مُوَافِقَةٌ لِمَا جَاءَ بِهِ، بَلْ هِيَ جُزْءٌ مِنْ أَجْزَائِهِ، وَنَحْنُ نُسَمِّيهَا سِيَاسَةً تَبَعًا لِمُصْطَلَحِهِمْ، وَإِنَّمَا هِيَ عَدْلُ اللهِ وَرَسُولِهِ، ظَهَرَ بِهَذِهِ الْأَمَارَاتِ وَالْعَلَامَاتِ) (الأحكام السلطانية،أبي يعلى الفراء).

الغايات:اذا كانت  التجربه الناصريه قد اشارت الى  ثلاثه غايات اساسيه  للنظريه السياسيه الناصريه ، تجسد حلول المشاكل المشتركه، التى  يطرحها واقع الامه العربيه المسلمه المعاصر، وهى الحريه كحل لمشكله الاستبداد الداخلى والاستعمار الخارجى”باشكاله المتعدده :القديم والجديد “الامبريالى والاستيطانى “الصهيونى”، والعداله الاجتماعيه والتنميه المستقله كحل لمشكله التخلف الاقتصادى والتبعيه الاقتصاديه ، والوحده كحل لمشكله التجزئه والتفتيت…، فان القراءه الاسلاميه للناصريه ترى ان تحديد النظريه السياسيه الناصريه  من ناحيه الغايات انما يتحقق من خلال التاكيد على غايه رابعه  – تحدد ولا تلغى الغايات الاخرى – وهى الاصاله والمعاصره – التجديد- كحل لمشكله الهويه الحضاريه

الاصاله والمعاصرة (التجديد):  ترتبط مشكلة الاصاله والمعاصرة بالمشكلة (الحضارية) ،اى مشكلة كيفية تحقيق التقدم الحضاري في المجتمعات المسلمة؟ و هناك ثلاثة مواقف من هذه المشكلة.الموقف الأول: (التقليد): يقوم على ان تحقيق التقدم الحضاري للمجتمعات المسلمة يكون بالعودة إلى الماضي ، والعزلة عن المجتمعات المعاصرة، وبمنظور علم أصول الفقه هو موقف يقوم على الوقوف عند أصول الدين وفروعه، و التَّقْلِيدِ بالاصطلاح الشرعي قَبُولُ قَوْلِ الْقَائِلِ بِلَا حُجَّةٍ يَذْكُرُهَا ( شرح المحلي على الورقات)، وقد ذم القران التقليد  (وإذا قيل لهم اتبعوا ما انزل الله قالوا بل نتبع ما وجدنا عليه إباءنا)(لقمان:21). كما نهى عنه الائمه :يقول الإمام أبو حنيفة(حرام على من لم يعرف دليلي أن يفتى بكلامي، فإننا بشر نقول القول اليوم ونرجع عنه غدا)( ابن عبد البر، في فضائل ألائمه والفقهاء، ص145 )، ويقول الإمام احمد بن حنبل( لا تقلدوني ولا تقلدوا مالكا ولا الشافعي ولا الثوري، وخذوا من حيث اخذوا) (ابن القيم أعلام الموقعين،ج2، ص302)، الموقف الثاني: (التغريب): يقوم على أن تحقيق التقدم الحضاري  للمجتمعات المسلمة لا يمكن أن يتم إلا باجتثاث الجذور ، وتبني قيم المجتمعات الغربية.  وفي منظور علم أصول الفقه يقوم على تبني قيم حضارة أخرى تناقض أصول الدين وفروعه (وقد لا يعي أصحاب هذا الموقف بهذا التناقض). فهو موقف يقوم على الرفض المطلق من هذه الجهة. ومن جهة أخرى يقوم على القبول المطلق لإسهامات المجتمعات الغربية .الموقف الثالث: الاصاله والمعاصرة (التجديد): أما الموقف الثالث فهو الموقف  الذى يجمع بين الاصاله والمعاصرة،  من خلال تقرير أن تحقيق التقدم الحضاري  لمجتمعات المسلمة ، يتم باستيعاب ما لا يناقض أصول الإسلام كدين (التي تمثل الهيكل الحضاري للمجتمعات المسلمة) ، سواء كانت من اجتهادات المسلمين ، أو إسهامات المجتمعات المعاصرة الأخرى،فهذا الموقف إذا يقوم على تجاوز موقفي الرفض والقبول المطلقين للإسهامات الحضارية للأمم الأخرى، إلى موقف نقدي قائم على اخذ وقبول ما يتسق مع أصول الدين وواقع المجتمعات المسلمة، ورد ورفض ما يتناقض معهما ، وهو الموقف الذى يتسق مع جوهر موقف الإسلام من المجمعات الأخرى وإسهاماتها ، فقد استفاد الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) في غزوة الأحزاب من الفرس فى صنع الخندق ، ورد فى عون المعبود (سميت الغزوة بالخندق لأجل الخندق الذي حفر حول المدينة بأمره – عليه الصلاة والسلام – لما أشار به سلمان الفارسي فإنه من مكائد الفرس دون العرب)، و استفاد عمر بن الخطاب(رضي الله عنه) من الفرس في تدوين الدواوين ، يقول ابن الأثير(الديوان هو الدفتر الذي يكتب فيه أسماء الجيش وأهل العطاء، وأول من دون الدواوين عمر، وهو فارسي معرب).

الوسائل:  وكما سبق ذكره فان القراءه الاسلاميه  للناصريه ترى ان  تحديد النظريه السياسيه الناصريه من ناحيه الوسائل، انما  يتحقق من خلال الالتزام بموقف نقدى تقويمى من التراث الفكرى الناصرى ، مضمونه قبول الصواب ورفض الخطا                                                                                  فى هذا التراث الفكرى.

مشكله العلاقه بين الدين والدوله وتجاوز العلمانيه والثيوقراطيه : اما فيما يتعلق بمشكله العلاقه بين الدين والدوله فان القراءه الاسلاميه للناصريه ترى ان موقف النظريه السياسيه الناصريه ينبغى ان يكون ان يتجاوز كل من العلمانيه والثيوقراطيه الى موقف ثالث-يتسق مع الموقف الايجابي للتجربة الناصرية من الدين ، كما يعبر عن جوهر الحل الاسلامى الصحيح لمشكله العلاقة بين الدين والدولة –  وهو الموقف الذي يقوم على اعتبار أن علاقة الدين بالدولة هي علاقة وحده وارتباط (وليست علاقة خلط ودمج كما في الثيوقراطيه )، اى يقوم على دينيه التشريع وليس السلطة كما في الثيوقراطيه، لان السلطة في الإسلام مقيده بمفاهيم وقيم وقواعد كليه ثابتة” كالشورى والعدل والمساواة …”، والمقصود بالتشريع هنا مصدره الرئيسي ، من خلال تقرير أن أصول الشريعة هي المصدر الرئيسي للتشريع ، وهو ما يتسق – فيما نرى – مع تقرير دساتير التجربة الناصرية أن الإسلام هو دين الدولة . كما يقوم هذا الحل على اعتبار أن علاقة الدين بالدولة هي علاقة تمييز ( وليست علاقة فصل كما في العلمانية)، اى يقوم على مدنيه السلطة وليس التشريع كما في العلمانية ، لان الإسلام ميز التشريع كوضع الهي ثابت والاجتهاد ككسب بشرى متغير.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s